مسؤولة تركية: النساء والأطفال يشكلون غالبية ضحايا المأساة السورية

مسؤولة تركية: النساء والأطفال يشكلون غالبية ضحايا المأساة السورية
أخبار | 13 مارس 2015

قالت نسرين جليك، مستشارة وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية، إن النساء والأطفال يشكلون غالبية ضحايا المأساة السورية، موضحة أن "أرقام الأمم المتحدة تقول إن أربعة من كل خمسة سوريين من ضحايا الحرب في سوريا، من النساء والأطفال"، حسبما نقلت وكالة "الأناضول".

وجاء حديث جليك، خلال كلمة في فاعلية بعنوان "حماية النساء والبنات في الظروف الطارئة، والتدخل الإنساني لتركيا" في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، والتي شهدت تقييم الجهود التي تبذلها تركيا من أجل تلبية احتياجات اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في بيان الخميس، أنه "رغم دخول النزاع السوري عامه الخامس، لا تزال حالة أكثر من 5,6 ملايين طفل داخل البلاد بائسة"، داعية العالم إلى "توفير مزيد من الدعم لليافعين الشباب بعد دخول الأزمة عامها الخامس".

وأوضحت المنظمة أن "نحو مليوني طفل يعيشون في مناطق معزولة إلى حد كبير عن المساعدات الإنسانية إثر القتال الدائر في البلاد أو غيرها من العوامل الأخرى، بالاضافة إلى تغيب نحو 2,6 مليون طفل سوري عن المدرسة".

وأضافت أن "مليوني طفل سوري تقريبا يعيشون كلاجئين في لبنان وتركيا والأردن وبلدان أخرى إلى جانب 3,6 ملايين طفل من مجتمعات مضيفة للاجئين، تعاني أصلا بسبب الضغط الهائل الذي تواجهه بعض الخدمات الأساسية كالتعليم والصحة".

وكانت الفدرالية الدولية لجميعات الصليب والهلال الأحمر، أوضحت في بيان بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أخيراً، أن امرأة من أصل 3 سوريين اضطرت للنزوح أو اللجوء القسري داخل وخارج سوريا بسبب الأعمال العسكرية الدائرة في البلاد منذ 4 سنوات.

وأشارت إلى أن أغلب المهجرات والنازحات أصبحن المعيلات الوحيدات أو المسؤولات عن عائلاتهن بعد فقدانهم الأب أو الزوج أو الابن في الحرب. وقالت المنظمة إن 4 ملايين سورية من النازحات واللاجئات، لا تمتعن بأي مساعدات أو دعم صحي أو اجتماعي، أو خدمة من أي نوع كان، علماً أن نصف مليون منهن، حوامل.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق