خدام: المستقيلون متأثرون بمنّاع وحصتهم القيادية لا تتناسب مع طموحاتهم

خدام: المستقيلون متأثرون بمنّاع وحصتهم القيادية لا تتناسب مع طموحاتهم
أخبار | 13 مارس 2015

قال منذر خدام، رئيس المكتب الإعلامي لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، إنه لا يعتقد أن "التهميش والإقصاء" هو السبب الرئيسي لاستقالة العشرات من الهيئة، موضحاً أن "هيئة التنسيق تعمل بطريقة مؤسساتية بامتياز، وهذا مايميزها عن غيرها من الكيانات السياسية".

وأضاف خدام في اتصال هاتفي مع روزنة، أن "هناك مجموعة من الشباب يتأثرون كثيراً بهيثم مناع، وبالتالي وجدوا أن حصتهم القيادية لاتتناسب مع طموحاتهم فعدوا هذا تهميشاً".

وأشار إلى أن الأعضاء الذين استقالوا "كانوا يحاولون أن يفرضوا بعض المسائل من حيث الحضور سواء بالمكتب التنفيذي أو قيادات الفروع، لكن في الانتخابات لم ينجحوا وفي المجلس المركزي نجح واحد منهم فقط".

ولفت خدام إلى أن "الهيئة لديها آليات ديمقراطية، وأنا لا اعتقد أن ما قالوه صحيحاً، بل هو مجرد ذرائع، واعتقد أن السبب الحقيقي أن هيثم مناع أعلن مؤخراً عن تيار (قمح)، وفي البيان التأسيسي قال إنه سيعلن عن هيكلة القيادين بعد مؤتمر القاهرة وربما هؤلاء الأخوة ذهبوا كمؤسس لهذا التيار".

وأوضح أن الذين استقالوا "هم مجموعة صغيرة قياساً مع الهيئة التي تضم أكثر من عشرين حزباً، ولديها الكثير من الشخصيات العامة والمستقلة، يعني أن يخرج بضعة أشخاص فيها لايشكل كارثة أو انهيار للهيئة، هم شكلوا على مايبدو تيارهم السياسي والهيئة ليس لها أي خلاف سياسي معهم، وبالتالي سنجد الصيغة الملائمة التي يمكن أن نتعاون معهم إذا أرادوا ذلك، ولا ضير أن نتعاون مع تيار جديد اسمه (قمح)، ولا اعتقد أنه سيكون هناك صراعات كلامية، ونحن نحترم كياناتهم وهم عددهم قليل نحو 40 شخصاً نصفهم من فرع المهجر".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق