الائتلاف يطالب مجلس الأمن وقوات التحالف التحرك لحماية المدنيين بريف اللاذقية

الائتلاف يطالب مجلس الأمن وقوات التحالف التحرك لحماية المدنيين بريف اللاذقية
أخبار | 08 مارس 2015

دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، مجلس الأمن الدولي وقوات التحالف الدولية، التحرك العاجل لحماية المدنيين السوريين في ريف اللاذقية، محذراً من ارتكاب قوات النظام مجازر طائفية بحق المدنيين في ريف اللاذقية. 

وفي بيان نشر أمس السبت على الموقع الرسمي للائتلاف، قال محمد يحيى مكتبي الأمين العام للائتلاف، "أتوجه باسم الائتلاف الوطني إلى مجلس الأمن الدولي وقوات التحالف الدولية، مطالباً بضرورة التحرك العاجل لحماية المدنيين السوريين في ريف اللاذقية وسائر الأراضي السورية من جرائم نظام الأسد المستمرة بحق أبناء الشعب السوري، خاصة في ظل هجمة شرسة تنفذ حالياً وتقوم خلالها قوات نظام الأسد مصحوبة بميليشيات طائفية وميليشيا الدفاع الوطني باقتحام عدد من قرى ريف اللاذقية في ظل تخوف شديد من ارتكاب مجازر بحق المدنيين".

وأضاف مكتبي: "التقارير تفيد بأن السكان في قرى (دورين - سلمى - مرش خوخة - الكوم) بريف اللاذقية نزحوا عن قراهم نحو الشريط الحدودي مع تركيا خوفاً من قوات النظام والميليشيات التابعة لها، والتي سبق أن ارتكبت مجازر طائفية في منطقة الساحل وصلت للذبح والحرق، كما جرى في البيضا والحولة والزارة وداريا وغيرها، من أفعال النظام بحق السوريين".

يذكر أن مناطق في ريف اللاذقية التي تسيطر عليها قوات المعارضة، تتعرض لقصف عنيف من قبل قوات النظام منذ عدة أشهر، إلا أنها اشتدت بشكل كبير خلال اليومين السابقين، ما أدى إلى انسحاب قوات المعارضة من قرية دورين، التي تعتبر خط الدفاع الأول عن مدينة سلمى في ريف اللاذقية، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام والمجموعات المسلحة التابعة لها.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق