قائد بالجيش الحر: سياسة الأرض المحروقة والتكتيكات الإيرانية سبب تراجعنا في درعا

قائد بالجيش الحر: سياسة الأرض المحروقة والتكتيكات الإيرانية سبب تراجعنا في درعا
أخبار | 06 مارس 2015

قال الرائد عصام الريس، الناطق الرسمي باسم تشكيل الجبهة الجنوبية، الذي يضم جميع فصائل الجيش الحر في المنطقة، إن سبب التراجع الأخير لفصائل المعارضة في درعا هو "اتباع النظام سياسة الأرض المحروقة، واستخدام تكتيكات عسكرية إيرانية، تنفذها قوات الحرس الثوري الإيراني، وحزب الله اللبناني، الذين يقاتلون إلى جانب قوات النظام"، حسبما نقلت وكالة "الأناضول".

وأوضح الريس أنه "من خلال ما نلاحظه في قتال القوات النظامية على الجبهة الشمالية من درعا، فلم يعد لدينا شك بأننا نتعامل مع تكتيكات عسكرية إيرانية، يعتمدها الحرس الثوري الإيراني بقيادته للقوات النظامية في المناطق الجنوبية". 

وأضاف: "بالحقيقة لقد واجهت فصائل المعارضة آلاف من القذائف في كل محاولة تقدم لقوات الحرس الثوري، ونحن نعلم أن النظام بحالة من الإنهاك، وعدم الكفاءة القتالية ما يحتم عليه الحصول على مساعدة بالحد الأدنى من قوة عسكرية أكثر تنظيمًا وديناميكية لتنفيذ عمليات هجومية بكفاءة مشابهة".  

وتابع الريس أن "قيادة الجبهة الجنوبية رصدت قبل أيام تحولات عديدة في تكتيكات العمل العسكري لدى القوات النظامية أبرزها تنفيذ عمليات الاقتحام ليلاً، بينما اعتدنا من الجيش النظامي سابقاً عدم التحرك ليلاً، إضافة إلى قيام القوات المهاجمة بمناورات سريعة في الاقتحام والانسحاب ثم العودة إلى الاقتحام مع القدرة على التسلل والكمون حتى ساعة صفر واحدة، تهاجم خلالها كل المجموعات بشكل مباغت"، مؤكداً أن "هذه المرونة غير متوافرة لدى عناصر النظام". 

ولفت إلى أن "جميع هذه الأساليب تشير بوضوح إلى أنها من عمل ضباط الحرس الثوري وحزب الله اللبناني، الذين يشرفون على تخطيط العمليات العسكرية في الجنوب السوري". 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق