الاندبندنت: الآثار السورية تباع لأثرياء من الخليج

الاندبندنت: الآثار السورية تباع لأثرياء من الخليج
أخبار | 12 فبراير 2015

أفادت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية بأن المواقع الأثرية التي نهبت في سوريا، خلال الأعوام الأربعة الفائتة، ضمت مواقع لآثار مدينة تدمر وقلعة الحصن، التي تعد أوسع قلاع عصر الحروب الصليبية.

وقالت الصحيفة، في مقال نشر اليوم الخميس، إن "جامعي التحف الأثرية جنوا ملايين الجنيهات الاسترلينية جراء التجارة بأعمال فنية وتراثية سرقها تنظيم الدولة الاسلامية من أماكن أثرية ومساجد ومتاحف ومكتبات في سوريا والعراق".

وأضافت أن هذه المقتنيات الأثرية تضم تماثيل واعمال فنية، وتماثيل وعملات نقدية وأختام تم جمعها من مناطق يسيطر عليها تنظيم "الدولة الاسلامية" وفي مناطق يطلقون عليها "دولة الخلافة".

ويرى الخبراء أن سرقة ونهب وتدمير بعض الآثار التاريخية كقصر هرقلة في الرقة، الذي يعود تاريخه لحوالي 2700، يعد أكبر تهديد للأعمال الفنية والآثرية منذ الحرب العالمية الثانية. وأكدت الصحيفة أن الكثير من التحف الاثرية تباع عبر وسطاء إلى خليجيين أثرياء من محبي جمع التحف.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق