قراصنة "أنونيموس" يتعهدون بالقضاء على داعش الكترونياً

قراصنة "أنونيموس" يتعهدون بالقضاء على داعش الكترونياً
أخبار | 11 فبراير 2015

أعلنت مجموعة قرصنة الكترونية تدعى "أنونيموس"، عزمها "إلغاء وجود" تنظيم الدولة الإسلامية في الفضاء الإلكتروني، عبر مهاجمة مواقع التنظيم الدعائية، وحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وقالت مجموعة القرصنة، في شريط فيديو موجه للتنظيم: "سوف نطاردكم، وندمر مواقعكم وحساباتكم وبريدكم الإلكتروني، ومن الآن فصاعداً، لا أمن لكم في الفضاء الإلكتروني سوف نتعامل معكم كفيروس، ونحن الدواء"، حسبما نقلت صحيفة الاندبندنت البريطانية. 

ونشرت المجموعة،  أكثر من  800 حساب اخترقتها على تويتر، فضلاً عن عشرات الحسابات في خدمات البريد الإلكترونية التي يستخدمها التنظيم، لنشر دعايته الإعلامية لتجنيد شبان من مختلف أنحاء العالم.

وقالت المجموعة في بيان لها، أنها "جماعة من كل الأديان وتضم عناصر من كل فئات المجتمع في دول عديدة"، وأنهم سيواصلون تصيد و مطاردة جميع مواقع "داعش"، لأنهم ليسوا مسلمين بل إرهابيين.

وكانت أنونيموس قد تعهدت غداة الهجوم الذي استهدف مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة،  بتدمير المواقع المتشددة. 

وقالت مجموعة القرصنة، أنها تمكنت بالفعل من تعطيل بعض حسابات فيسبوك وتويتر التي يستخدمها أنصار التنظيم المتشدد.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق