النظام يشكو صواريخ المعارضة في رسالة للأمم المتحدة

النظام يشكو صواريخ المعارضة في رسالة للأمم المتحدة
أخبار | 07 فبراير 2015

وجهت وزارة الخارجية في حكومة النظام السوري اليوم السبت، رسالتين إلى كل من رئيس مجلس الأمن الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة، حول الصواريخ والقذائف التي أطلقها جيش الإسلام في الغوطة الشرقية الخميس الماضي، على مدينة دمشق.

وقالت خارجية النظام: "مرة أخرى شهدت مدينة دمشق منذ ساعات الصباح الأولى يوماً  وحشياً دامياً،  تم خلاله استهدافها بعشرات القذائف العشوائية الصاروخية وقذائف الهاون، بالتزامن مع توجه الأطفال والطلاب إلى مدارسهم وجامعاتهم والموظفين والعمال إلى أماكن عملهم".

وأضافت أن 115 قذيفة صاروخية سقطت على مدينة دمشق و 6 صواريخ على مدينة اللاذقية و 9 قذائف على مدينة حلب من عيارات مختلفة، ما أدى إلى مقتل ستة وعشرين شخصاً،  وإصابة ثمانية وأربعين آخرين.

واعتبرت الخارجية في الرسالة التي نشرتها وكالة سانا،أن زهران علوش زعيم جيش الإسلام، هو "الذراع الإرهابي الذي تقوم السعودية بشكل خاص بتسليحه وتمويله بدعم من عدد من الدول الغربية".

وتابعت خارجية النظام، أن "بعض القوى الإقليمية والدولية، ما زالت تحاول حماية (فصائل المعارضة) وحماية داعميها من المحاسبة ومن إدراجها على قوائم الكيانات الإرهابية في مجلس الأمن، بذريعة أنها جماعات معارضة معتدلة مسلحة".

وكان زهران علوش قائد جيش الإسلام، قد هدد بإمطار دمشق بالصواريخ والقذائف، ابتداءً من صباح اليوم الأربعاء الماضي، رداً على الغارات الجوية التي يشنها النظام السوري،  على مدينة دوما وبقية مدن الغوطة الشرقية، والتي أدت إلى مقتل عشرات المدنين. 

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق