حزب الله: باقون في سوريا حتى تستقر الأوضاع

حزب الله: باقون في سوريا حتى تستقر الأوضاع
أخبار | 02 فبراير 2015

قال الشيخ حسن نصر الله، مسؤول العلاقات العربية في "حزب الله"  اللبناني،  أن "الحزب باقٍ في سوريا إلى حين استقرار الأوضاع فيها"، معتبراً أن "هناك بوادر لإيجاد مخارج" للحل في سوريا، و"لكنها لم تنضج بعد، ما يجعل الصراع قائماً وموجوداً". 

ونقلت صحيفة الغد عن مسؤول العلاقات العربية أن "الحزب يدعم كل جهد يبذل، ومنه الحوار الذي عقد في روسيا بين ممثلي المعارضة السورية والنظام، في سياق ما يستهدف، إنهاء التآمر على سوريا وإيجاد مخارج وحلول تهم الشعب السوري،  وتكون بصناعة وطنية، لأنهم الأقدر على التفاهم على ما يحقن الدماء،  ويفوت الفرص على الأطراف المضادة"، على حد قوله. 

واعتبر أن الأصوات المطالبة بخروج "حزب الله" من سوريا، عقب عملية القنيطرة "خارجة عن السياق، إزاء الإجماع الوطني والعربي والإقليمي الواسع، على مختلف المستويات الشعبية والسياسية والإعلامية، وما عبرت عنه الفصائل الفلسطينية وقوى سياسية وازنة على الصعيد العربي حول تأييد الحزب".

وقال "لا تفكيك بين الساحات والميادين والتحديات التي تواجه الأمة"،  مضيفاً أن "الحزب غداة التطورات الأخيرة مع الكيان الإسرائيلي، بات ينظر إلى الجبهة موحدة بدمائها وعرقها وسهرها ومقاومتها، تقاتل عدواً أساسياً ممثلاً بالعدو الصهيوني، وتمظهراته وتجلياته بما فيهم التكفيريون". 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق