منذر خدام: لقاء موسكو فيه جوانب جيدة وأرفض اعتباره سلبياً

منذر خدام: لقاء موسكو فيه جوانب جيدة وأرفض اعتباره سلبياً
أخبار | 30 يناير 2015

قال منذر خدام، عضو هيئة التنسيق الوطنية، إن "لقاء موسكو والنقاط التي تقدم بها الروس، فيها جوانب جيدة وأنا أرفض أن اعتباره سلبياً، على الأقل النظام بدأ يقرأ بيان جنيف كمرجعية وهو الأساس وأي حل تفاوضي سيتم من خلاله".

وأضاف خدام في اتصال هاتفي مع روزنة، أن "هناك بنود لاتستطيع هيئة التنسيق أن توافق عليها، مثل عدم وجود ضمانات لمخرجات الحوار، وأيضاً المسلحلين الأجانب لاينطبق عليهم القوى المغطاة حكومياً، والتي يستخدمها النظام، وبند يتعلق في بنية الجيش والبقاء عليه دون إعادة هيكلة، هناك مسائل لاتستطيع الهيئة أن توافق عليها".

وأشار إلى أن المعارضة التي ذهبت إلى موسكو، "هم درجات إذا صح التعبير، ومع ذلك خلال اليومين الأولين اتفقوا على مجموعة نقاط كانت مهمة وتعتبر تقدماً، منها حول مسألة إطلاق سراح المعتقلين ودخول المساعدات ووقف إطلاق النار والبراميل المتفجرة".

ولفت إلى أن "وفد النظام لم يعر أي اهتمام، يريد أن يخرج بإعلان مبادئ تؤسس للحوار اللاحق".

وأوضح أن "روسيا تقدمت بمذكرة بعشرة بنود تسمى إعلان مبادئ موسكو، وهي مبادئ بعضها جيد لكن هناك غموض وهذا الغموض مقصود بذاته، بحيث كل طرف يستطيع أن يقرأه على حسب ما يريد، وهيئة التنسيق لاتريد ذلك، تريد وضوحاً وشفافية".

وتابع "مرجعية جنيف بالنسبة لها هي الأساس، النص الوارد حول مرجعية جنيف ضبابي والنقاط التي طرحت ليس فيها أي ضمانات لتنفيذ المخرجات، فلذلك أنا اعتقد أن هيئة التنسيق لم تستطع أن توافق على هذا البيان في بعض التفاصيل".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق