زهير سالم: لم يشعر الإخوان أنه تم تجاوزهم من الدعوة للقاء القاهرة

زهير سالم
زهير سالم

سياسي | 24 يناير 2015 | روزنة

قال عضو جماعة الإخوان المسلمين زهير سالم إنّ الإخوان لم يشعروا أنّه تمّ تجاوزهم من الدعوة إلى لقاء القاهرة التشاوري، ولم يشعروا أنهم كان يجب أن تتم دعوتهم إلى اللقاء، خاصةً أنّه لم يكن هناك "لا داعي ولا مدعو" حسب قوله.


وأضاف سالم في اتصال هاتفي مع "روزنة": "شخصيات من الائتلاف كانت حاضرة، وشخصيات مؤثرة من المعارضة السورية لم تحضر، بسبب وجود نوع من عدم الترتيب في اللقاء على ما يبدو". 

وتابع: "يعجبنا أن يكون السوريون معاً،  وأن تكون هناك أحاديث ولو سميناها ثرثرة،  لأن هذا يساعد السوريين". 

ويرى سالم أن الوضع في سوريا صعب، وهذا اللقاء لا يعني أن المجتمعين سيحررون سوريا، ولن يصنعوا قواعد أساسية لشيء، وإنما مجرد حوار مفتوح. 

اقرأ أيضاً: زهير سالم لروزنة: الأخوان يرفضون مشاركة رفعت الأسد في جنيف


وأضاف أن هذا اللقاء لا علاقة مباشرة له بالحكومة المصرية، وإنما هو لقاء سوري_ سوري على الأرض المصرية،  كما باقي الدول التي عملت على لقاءات سورية،  ودون أن يكون للحكومات تدخل مباشر فيها.

وعن الأنباء التي تتحدث عن تنسيق بين القاهرة والنظام السوري قال سالم: "لم تعد هذه تسريبات،   البارحة كان السيسي في القاهرة يتحدث، ويعتبر أن ما يجري في سوريا إرهاباً، ويضم ما يجري في سوريا إلى ما يجري في مصر، وبالتالي موقف الانقلاب في مصر من الثورات العربية، هي حركة السيسي، وهي حركة مرتدة على الربيع العربي،  وهذا لا يحتاج إلى تسريب لأنها مواقف معلنة".

وكان "المجلس المصري للشؤون الخارجيّة"، قد وجّه دعوات إلى عشرات الشخصيات السورية، أبرزها من هيئة التنسيق الوطنية، التي تُعدّ من معارضة الداخل، وشاركت ممثلة برئيسها في الخارج هيثم مناع، ومن تيار بناء الدولة، كما وجّه دعوات شخصية إلى أعضاء في الائتلاف، شارك منهم فايز سارة وصلاح درويش وقاسم الخطيب، إضافة إلى رئيس الائتلاف السابق أحمد الجربا، كما شارك كل من رئيس حزب "الاتحاد الديمقراطي الكردي" صالح مسلم، والممثل السوري جمال سليمان، ومعارضون آخرون.

وعلى الرغم من أن هدف اللقاء توحيد صفوف المعارضة، لكنه شهد يوم الجمعة الماضي، إعلان "تيار بناء الدولة"، الذي يرأسه المعارض المعتقل لؤي حسين، انسحابه من الاجتماع.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق