"بي يي دي" يأخذ تهديدات بسام جعارة على محمل الجد

"بي يي دي" يأخذ تهديدات بسام جعارة على محمل الجد
أخبار | 10 يناير 2015

هدد المعارض السوري بسام جعارة، يوم أمس الجمعة، رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري صالح مسلم، حيث كتب في حسابه على موقع تويتر: "سيتم دعس صالح مسلم، ومرتزقته، حتى لو تدخلت جميع الكرة الأرضية"،  قائلاً إن وحدات حماية الشعب الكردي، تدخلت في نبل والزهراء لنجدة قوات النظام السوري. 

من جهته قال نواف خليل الناطق باسم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في تصريح خاص لموقع روزنة، إن الحزب ينظر بجدية إلى التهديدات التي أطلقها بسام جعارة، مضيفاً "هذا تهديد رسمي، لرجل يقيم في دولة أوروبية ويستفيد من قوانينها، خاصةً أن الرجل لم يخفِ يوماً دعمه للتنظيمات الأصولية الراديكالية". 

وكان جعارة، قد شن هجوماً على الحزب الكردي قائلاً : " ثلاثون عاماً وأنا أدافع عن حقوق الأكراد،  ومنذ أكثر من أربعين عاماً،  وحافظ وابنه ينتهكون حقوقهم والنتيجة يقاتل بعضهم مع بشار ويشتمونني". 

من جانبه، نفى خليل لروزنة، أن تكون وحدات حماية الشعب الكردي قد تدخلت لدعم النظام، مؤكداً أن القوات الكردية لم تخرج عن نطاق منطقة عفرين، وتساءل: "كيف يمكن أن ندافع عن نظام مجرم قتل رفاقنا وأهلنا وقياداتنا؟". مضيفاً: "بالتأكيد لم نهاجم أي مدينة أو قرية سورية، ولن نحمل طائفة أو مكون ديني أو قومي مسؤولية ما،  ونحن ندافع عن أنفسنا فقط".

وقال خليل، إن جعارة قبل 30 سنة كان يعمل في مؤسسات النظام، ولم يكن يدافع عن حقوق الأكراد، وأكد أنه ليس الشخص المؤهل لتقييم الحزب، فهو عمل لسنوات طويلة في جريدة البعث، وكان مستشاراً لرئيس الوزراء السوري الأسبق محمود الزعبي. 

وكانت جبهة النصرة، قد تمكنت من دخول مدينتي نبل والزهراء الشيعيتين في ريف حلب، إثر معارك عنيفة مع قوات "الدفاع الوطني" التابع للنظام، حسبما أكد  المرصد السوري لحقوق الإنسان،  ذاكراً أن "الدفاع الوطني"،  تمكن من صد الهجوم الذي قتل خلاله تسعة من المسلحين الموالين للنظام، وخمسة من جبهة النصرة. 

 

 

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق