انقسام داخل هيئة التنسيق وتيار بناء الدولة يعلن عدم مشاركته في لقاءات موسكو

انقسام داخل هيئة التنسيق وتيار بناء الدولة يعلن عدم مشاركته في لقاءات موسكو
أخبار | 09 يناير 2015

كشفت مصادر في المعارضة السورية بدمشق عن وجود "انقسام حاد" داخل هيئة التنسيق لقوى التغيير الديمقراطي، نتيجة الاجتماع الذي عُقد مؤخراً في دولة الإمارات العربية، حسبما أفادت وكالة (آكي) الإيطالية.

وقالت المصادر إن أعضاء من المكتب التنفيذي للهيئة، اجتمعوا برجال أعمال وشخصيات سورية مستقلة في الإمارات، قرروا تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر القاهرة المرتقب بين قوى المعارضة، وهو طرح عارضه آخرون في الهيئة باعتبار أن المكتب التنفيذي كان قد عين أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر المشار إليه وكلّفهم بالتحضير للقاء مع أطراف المعارضة كالائتلاف وأطراف معارضة أخرى.

وأشارت المصادر إلى أنه نتيجة فشل اجتماع الإمارات بتشكيل لجنة تحضيرية موازية للجنة التي أقرها المكتب التنفيذي، قرر قياديون في الهيئة دعوة الشخصيات نفسها إلى دولة أوروبية قريباً لمعاودة المحاولة، لافتة إلى أن هيئة التنسيق تمر بمرحلة صعبة للغاية إن لم يتم التوصل إلى اتفاق في هذا الشأن، قد تصل إلى حد تفكك أو انقسام الهيئة.

إلى ذلك، أعلن تيار بناء الدولة المعارض عن عدم مشاركته أو أي أحد من أعضائه في اللقاءات التي ستجرى بموسكو نهاية الشهر الجاري.

وأوضح التيار، عبر بيان نشره في موقع "فيسبوك، أن عدم المشاركة "يعود لعدة أسباب نرى أنها أفرغت اللقاء من جدواه، الذي كنا نأمل أن يدفع بإنجاز الحل السياسي القادر على إنهاء الأزمة السورية وتحقيق مطالب السوريين بأن يعيشوا على الأرض السورية في ظل دولة الديمقراطية والعدالة".

وأشار البيان إلى أن "الأزمة السورية قد أشبعت واكتفت تشاوراً سواء بين قوى المعارضة فيما بينها أو مع قوى الموالاة، وكان من الأجدى أن تقدم موسكو، انطلاقا مما تعلنه عن جديتها في العمل على إيجاد حل سياسي، مبادرة واضحة ذات عنوان صريح، وجدول تفاوضي واضح...".

وكان الرئيس الجديد للائتلاف الوطني المعارض، خالد خوجة، أعلن يوم الاثنين، رفضه لأي حوار مع النظام السوري إلّا في إطار عملية تفاوضية تحقق انتقالا سلميا للسلطة، وفق تعبيره.

ويأتي ذلك مع إعلان المستشارة الإعلامية والسياسية في رئاسة النظام السوري، بثينة شعبان، أن النظام وافق على اجتماع موسكو، مشيرة إلى أنه حوار تشاوري تمهيدي مع المعارضة للتحدث عن الأسس التي يجب أن يعقد مؤتمر الحوار وفقها.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق