الحكومة المؤقتة تناشد المجتمع الدولي مساعدة اللاجئين السوريين

الحكومة المؤقتة تناشد المجتمع الدولي مساعدة اللاجئين السوريين
أخبار | 08 يناير 2015

عقد أحمد طعمة رئيس الحكومة السورية المؤقتة، وسهير الأتاسي رئيس وحدة تنسيق الدعم، اليوم الخميس في استانبول، مؤتمراً صحفياً وصف بالطارئ، ناشدوا فيه "المجتمع الدولي ودول أصدقاء سوريا والأشقاء العرب"، لتقديم المساعدات العاجلة للاجئين السوريين، الذين باتوا تحت رحمة "العواصف الثلجية" التي غمرت خيامهم؛ والتي أودت بحياة 10 منهم خلال يومين.

وشدد طعمة على أن: "الكارثة كبيرة، وأن هنالك أكثر  12 ألف عائلة بحاجة لإغاثة عاجلة، وأن من أهم الضروريات المطلوبة هو تأمين نحو 4000 خيمة وعوازل حماية لها، و18 ألف أرضية للخيام، و29 ألف بطانية، و16 ألف فراش، و15 آلاف طن من المحروقات للتدفئة".

وأكد في تصريح خاص لروزنة  بأن "الوضع مأساوي للغاية؛ وأن من أولويات الحكومة المؤقتة الآن هو تأمين الوقود من أجل التدفئة وتأمين الخيام اللازمة والعلاج الطبي للاجئين، كما أشار إلى أنه قد أوعز لوزيري الإدارة المحلية ووزير الصحة لمتابعة أمور اللاجئين في المخيمات بشكل مباشر".

وفي جانب آخر، توجه طعمة بالشكر لكل الجهات التي قدمت المساعدات للاجئين السوريين، وخص بالشكر كلاً من دولة قطر وتركيا والإمارات العربية المتحدة والسعودية، على تجاوبهم السريع مع نداءات الحكومة المؤقتة. معتبراً أن حجم المأساة أكبر بكثير من الاستجابة  المتوقعة للمساعدة من باقي الدول.

من جانبها، قالت سهير الأتاسي، رئيس وحدة تنسيق الدعم، إن الوحدة وضعت خطة طوارئ منذ عدة أشهر لكن الاستجابة لها جاءت متأخرة جداً، ولفتت إلى أن الوحدة قامت بتقديم ما قيمته 700 ألف دولار للمساعدات العاجلة للاجئين في المخيمات.

وأشارت في حديثها مع روزنة، إلى أن "استجابة المجتمع الدولي ضعيفة جداً، وأنه لايزال يتعامل بردود الأفعال".

وأوضحت أن للوحدة مكتب في لبنان، لكنه لا يستطيع العمل بأريحية كما في دول اخرى؛ مشيرةً إلى أن الجسر الجوي بين الإمارات ولبنان سيكون من شأنه تخفيف معاناة السوريين في عرسال والبقاع وغيرها.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق