الإحتلال الإسرائيلي يبحث عن نفط الجولان والنظام السوري يصمت

الإحتلال الإسرائيلي يبحث عن نفط الجولان والنظام السوري يصمت
أخبار | 06 يناير 2015

منح الاحتلال الإسرائيلي، رخصة تنقيب على النفط في الجولان السوري المحتل، لشركة "أفيك" للنفط والغاز، وعن ذلك قال البروفيسور إيال زيسار عميد كلية العلوم الاجتماعية في جامعة تل أبيب، إن النظام السوري حالياً في وضع لا يسمح له بالاعتراض على علميات التنقيب، مضيفاً أن المجتمع الدولي يركز أكثر على القضية الفلسطينية. 

ونقلت وكالة الأناضول التركية، عن المستشار السابق في وزارة الخارجية الإسرائيلية "ألون لييل"، أن موضوع التنقيب عن النفط في الجولان،  لم يحتل مساحة كبيرة في وسائل الإعلام الإسرائيلية، ولدى سؤاله عما إذا كان التنقيب عن النفط في أراضٍ محتلة يعد مخالفًا للقانون، قال: "إن إسرائيل تبنى المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة منذ 47 عامًا، ويغض المجتمع الدولي الطرف عن ذلك". 

وكانت وكالة "سانا" السورية الرسمية للأنباء، نشرت في الأول من الشهر الجاري أن "شركة أفيك الإسرائيلية للنفط والغاز بدأت بأولى عملياتها بما وصفته بالحفر التجريبي في موقع يدعى نفط 5، حيث وصلت "الآليات الثقيلة" الأولى إلى الموقع وبدأت بالتحضيرات تمهيدًا لانطلاق العمليات الفعلية بعد نحو أسبوعين"، علماً أن نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني، يشغل منصبا استشارياً في هذه الشركة. 

وظهر موضوع تنقيب الاحتلال الإسرائيلي على النفط في الجولان، على السطح للمرة الأولى عام 2013، إلا أن المجموعات البيئية لجأت إلى المحكمة الإسرائيلية العليا من أجل منع عمليات التنقيب، وحصلت شركة أفيك في11 أيلول 2014 على رخصة للتنقيب عن النفط في المنطقة العاشرة.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق