هيئة التنسيق: ليس لدينا خيار سوى المحاولة للوصول إلى حل سياسي

هيئة التنسيق: ليس لدينا خيار سوى المحاولة للوصول إلى حل سياسي
أخبار | 20 ديسمبر 2014

قال ماجد حبو، عضو هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، في اتصال هاتفي مع روزنة، إن زيارة وفد من الهيئة إلى القاهرة، تأتي لدور مصر وموقفها المتوازن من كل الأطراف المتنازعة في سوريا، إضافة إلى ارتباطها التاريخي الوثيق بسوريا، واعتبارها عمقاً استراتيجياً لها، عدا عن وجود ثقة عالية بالسياسة الخارجية المصرية، وبالدولة المصرية.


وأضاف حبو، "أتت هذه الزيارة تلبية لدعوة من الخارجية المصرية، التي تقوم بمشاورات ولقاءات مع عدد من المجموعات السياسية التي تؤمن بالحل السياسي".
وعن سقف التوقعات من هذا اللقاء، أكد حبو أنهم لا يتوقعون شيئاً كبيراً، حيث أن "الأزمة أكبر من الجميع"، موضحاً أنه بالنسبة للهيئة "لا يوجد لديها خيارات سوى المحاولة وإعادة المحاولة".
وأشار حبو إلى أن "الأزمة السورية وصلت إلى حالة الانسداد خاصة على الصعيد العسكري، وبعد دخول التنظيمات الجهادية على الساحة ما يدفع الجميع النظام والمعارضة إلى الدفع باتجاه الحل السياسي".
واتهم حبو النظام بتعطيل الحل السياسي وإعاقته، لأنه "هو من سيدفع الفاتورة الأكبر للاستحقاق السياسي".
وشدد على وجوب الاتفاق ما بين الأطراف السياسية المعارضة، على ورقة عمل قوية ومتماسكة في مواجهة النظام، في حال تقدمت العملية السياسية باتجاه الجلوس معه.
وكان وفد من هيئة التنسيق قد وصل اليوم السبت إلى القاهرة، قادماً من دمشق في زيارة تستغرق عدة أيام للقاء عدد من كبار المسؤولين المصريين لتفعيل الحل السياسي للأزمة السورية.
وصرحت مصادر مطلعة، أن وفد الهيئة الذي يمثل المعارضة السورية في الداخل، سيبحث مع عدد من كبار المسؤولين من بينهم سامح شكري وزير الخارجية تفعيل الحل السياسي للأزمة السورية وتبادل وجهات النظر بشأن التطورات الأخيرة في سوريا خاصة مواجهة التنظيمات الإرهابية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق