مجدل شمس تودع ابنها الذي قضى تحت التعذيب

مجدل شمس تودع ابنها الذي قضى تحت التعذيب
أخبار | 20 ديسمبر 2014

شارك المئات من أبناء الجولان المحتل، في حفل تأبين الشاب عماد علي مهنا أبو صلاح الذي قضى في معتقلات النظام السوري، حيث تسلمت عائلته يوم الخميس، شهادة وفاته بعد مضي عام على اختفائه القسري، بسبب نشاطه المعارض. 

وكان عماد يقيم في جرمانا بريف دمشق، واعتقل مع زوجته بسبب نشاطه على شبكات التواصل الاجتماعي، والتصريح علناً عن مواقفه المعارضة، والقيام بنشاطات تطوعية لمساعدة النازحين إلى مدينة جرمانا، وقد أطلقت السلطات سراح زوجته بعد عدة أيام، لكن أخباره انقطعت منذ ذلك الحين.

وقال موقع "جولاني" الإخباري، إن حفل التأبين  أقيم مركز الشام في قرية مجدل شمس يوم الجمعة الماضية. 

وفي ختام حفل التأبين، ألقى فوزي أبو صالح كلمة جاء فيا " لا بد من الاعتراف بأن عماد استشهد دفاعاً عن رأيه، عن موقفه وعن كرامته. مارس عملاً اعتقد أنه واجب عليه اتجاه محيطه واتجاه مساعدة الناس في محنتهم قدر استطاعته، عله يخفف معاناتهم،  وقضى دفاعاً عن هذا الموقف".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق