مخرج فيلم "جليلة": لولا المرأة لم تكن الثورة في سوريا

مخرج فيلم "جليلة": لولا المرأة لم تكن الثورة في سوريا
أخبار | 06 ديسمبر 2014

يركز العمل السينمائي الوثائقي "جليلة" للمخرج عدنان جتو، على دور المرأة في الثورة السورية. 

وتدور أحداث الفيلم، الذي يقع في 22 دقيقة، حول شخصية "جليلة"، التي تظاهرت و حملت الكاميرا لتوثق انتهاكات النظام، ولم تضعف جليلة، حتى بعدما ازدادت الأمور في سوريا سوءاً، فاستمرّت في دورها الإغاثي والإعلامي، وتحمّلت النزوح واللجوء وفقدان الأهل والأصدقاء.

وقال المخرج عدنان جتو، في اتصال هاتفي مع روزنة، "حاولت أن أعمل في الفيلم بشكل إيجابي، وأن أبتعد عن بيع أحزاننا للعالم، فهناك هدف يجب أن نصل إليه،  وهو أن المرآة بالنهاية، أساس الثورة،  ولولاها لم يكن هناك ثورة،  وهي كانت موجودة ومن البداية".  

وأكد جتو أن العمل لم يكن موجهاً لأشخاص معينين، إنما تطرق إلى المرأة السورية بشكل عام، وفي أغلب المناطق السورية، مضيفاً: "لقد عنيت بجليلة، كل امرأة سورية،  وكل امرأة عملت في إطار الثورة، وكل امرأة ظهرت في الفيلم هي جليلة، ولم يرد في الفيلم، إلا مجرد ذكر لرزان زيتونة". 

وقال جتو: "إن عنوان الفيلم (جليلة)،  هو اسم والدتي، التي مازالت في الداخل الى الآن". 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق