هيومن رايتس ووتش تدعو تركيا لتطهير حدودها مع سوريا من الألغام

هيومن رايتس ووتش تدعو تركيا لتطهير حدودها مع سوريا من الألغام
أخبار | 04 ديسمبر 2014

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش تركيا إلى تطهير حدودها مع سوريا من الألغام التي قتلت ثلاثة وجرحت تسعة، من بين أكثر من ألفي لاجئ سوري نصبوا خيامهم وسط حقل للألغام، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".
وقالت المنظمة الحقوقية، إن "اللاجئين الذين يعيشون في سياراتهم إثر فرارهم من هجوم تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق سكنهم في سوريا، علقوا وسط حقل الألغام بعد أن رفضوا ترك ممتلكاتهم من سيارات وماشية وراءهم بناء على طلب السلطات التركية".
وأضافت المنظمة أن تركيا أبلغتها أن جيشها زرع بين عامي 1957 و1998 أكثر من 600 ألف لغم على طول الحدود مع سوريا لمنع عمليات العبور غير الشرعية.
وقال ستيف جوز، مدير دائرة الأسلحة في المنظمة في بيان "أن تقع ضحية لغم أرضي بعد خسارة منزلك والهرب من بلدك، هو قدر لا ينبغي لأحد أن يتحمله".
وذكرت المنظمة أن المنطقة شهدت انفجار نحو 70 لغماً على الأقل في خلال الشهرين الماضيين. ونقلت عن عمال الإغاثة قولهم إن لغما واحدا كان ينفجر بمدنيين هاربين أو برؤوس ماشية كل يومين أو ثلاثة.
وأشار التقرير إلى أن أغلب القتلى والجرحى جراء الألغام هم يافعون تتراوح أعمارهم بين الخامسة والخامسة عشرة من العمر.
وقال مارك هيزناي، الباحث في المنظمة الحقوقية إن الأطفال اللاجئين في ممر تل الشاعر هم الأكثر عرضة للخطر بسبب مسؤولياتهم الأسرية.
وأضاف هيزناي "تتوقع العائلات من أطفالها أن يرعوا الماشية ويجدوا أماكن الرعي المناسبة وجمع الأشياء التي تساعد على إيقاد النار".
وأشار إلى أنه يتعين على تركيا- التي انضمت إلى معاهدة حظر الألغام عام 2003 وهو ما يلزمها بتنظيف كل أراضيها من الألغام- تنظيف حقول ألغامها على الفور لتفادي التسبب بالمزيد من الأضرار.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق