في براءة مبارك.. "السوريون وحدهم على الطريق الصحيح"

في براءة مبارك.. "السوريون وحدهم على الطريق الصحيح"
أخبار | 29 نوفمبر 2014

لا ينظر خالد الحاج بكري، إلى الحكم ببراءة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، على أنه شأن مصري داخلي، وكتب على صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك":  "لم تصدر البراءة لحسني مبارك وحده، هي براءة للأسدين ولابن علي ولعلي عبدالله صالح.. وللجميع! هي ليست براءة فقط! إنها إدانة أيضا لمحمود الجوابرة وهادي الجندي وغياث مطر،  ولجيلهم وحراكهم،  وأحلامهم، مبروك!". 

خالد واحد من  مواطنين سوريين كثر، عبروا عن موقفهم من قرارا المحكمة المصرية، خاصةً أن الثورة في مصر، كانت من المحطات الملهمة والمحفزة للحراك الشعبي في سوريا واليمن وغيرها. 

ورأى الكاتب مصطفى الجرف، أن ما حدث في مصر اليوم، يعني أن الشعب السوري هو وحده الذي يسير على الطريق الصحيح من بين كافة الشعوب في المنطقة، معتبراً أنه الوحيد الذي امتلك الشجاعة الكافية كي يغامر بنفسه، من أجل صناعة ثورة كاملة، وذلك بالرغم من عثراته الكثيرة، ومن المأزق الهائل الذي وصل إليه. 

ويضيف أن الثورات لديها هدف واحد، وهو  "قطع رأس الملك"، فبدون ذلك ستبدو الثورة، ضرباً من العبث والجنون، خالياً من أي معنى سياسي، في إشارة ربما، إلى أن المصريين أخطأوا،  حين أبقت على حسني مبارك حياً. 

لم تكن المواقف التي أطلقها السوريون، في اتجاه واحد، فقد رفض بعضهم مبدأ القصاص أو الثأر، ويقول رائف العطار: "شخصياً لم أكن لأتمنّى لمبارك أن يحكم بالمؤبد أو بأي حكم. وأتمنّى أن يخرج مرسي من السجن،  ليتنا نخرج جميعاً من حلقة الثأر والقصاص"، فيما رأى مهدي أن الأمر كان متوقعاً، منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى الرئاسة، قائلاً "اليوم سهرة الفيسبوك، رح تكون عن مبارك". 

وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة، قد قضت حضورياً صباح اليوم الأحد، ببراءة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك،  بالنسبة للتهمة الموجهة إليه بقتل متظاهري 25 يناير، وفي قضية تصدير الغاز إلى "إسرائيل"، كما قضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية ضد مبارك ونجليه، بخصوص فيلات شرم الشيخ. 

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق