أكثر من 17 ألف طفل سوري قضوا منذ آذار 2011

أكثر من 17 ألف طفل سوري قضوا منذ آذار 2011
أخبار | 20 نوفمبر 2014

أصدرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، تقريرها السنوي بمناسبة اليوم العالمي للطفل، وثقت فيه مقتل 17268 طفلاً من قبل قوات النظام السوري منذ آذار 2011، بينهم 518 طفلاً قتلوا برصاص قناص، و95 طفلاً قضوا تحت التعذيب، بينما بلغ عدد المعتقلين منهم أكثر من 9500 طفل وأكثر من 1600 طفل مختف قسرياً، بحسب ما ذكرت الشبكة على موقعها الرسمي.

وأوضح التقرير الذي صدر تحت عنوان "أطفال سوريا.. الحلم المفقود"، أن نسبة الضحايا من الأطفال إلى المجموع الكلي للضحايا تفوق حاجز الـ7 في المائة، وهي نسبة مرتفعة جداً، وتشير إلى تعمد القوات الحكومية استهداف المدنيين.

بينما سجلت إصابة ما لا يقل عن 280 ألف طفل، وقدّرت أعداد الأطفال النازحين بأكثر من 4.7 مليون طفل، إضافة إلى 2.9 مليون طفل لاجئ، حرم أكثر من 1.3 مليون منهم من التعليم. 

ووثق التقرير تضرر ما لا يقل عن 3942 مدرسة؛ مما تسبب في حرمان مليوني طفل داخل سوريا من التعليم، وأشار التقرير إلى قيام قوات النظام بتجنيد مئات الأطفال في عمليات قتالية مباشرة وغير مباشرة.

وقدم  إحصائية تشير إلى أن عدد الأطفال الذين قتلت قوات النظام آباءهم بلغ 18273 طفلاً يتيماً من ناحية الأب، أما عدد الأطفال الذين قتلت قوات النظام أمهاتهم فيقدر بـ4573 طفلا يتيماً من ناحية الأم. 

كما أشار التقرير إلى ارتكاب قوات تنظيم "الدولة الإسلامية"، لجرائم حرب عبر عمليات القصف العشوائي والقتل والتعذيب والعنف الجنسي والتجنيد الإجباري وتحويل المدارس إلى مقرات، وقدر عدد الأطفال الذين قتلهم تنظيم "الدولة بما لا يقل عن 137 طفلاً، أما عدد المعتقلين لدى التنظيم، فيبلغ ما لا يقل عن 455 طفلاً، كما تم تجنيد المئات من الأطفال.

وسجل التقرير قيام مجموعات من المعارضة المسلحة الأخرى بقتل ما لا يقل عن 304 أطفال واعتقال قرابة ألف طفل واستخدم الأطفال في بعض الفعاليات العسكرية.

واستعرض التقرير انتهاكات القوات الكردية في المناطق التي تسيطر عليها، كالقتل خارج نطاق القانون، والتجنيد الإجباري؛ إذ قتلت القوات الكردية بحسب التقرير أكثر من 14 طفلاً.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق