مظاهرات لإسقاط المعارضة بريف إدلب وقتلى في غارات للنظام على ريف دمشق

مظاهرات لإسقاط المعارضة بريف إدلب وقتلى في غارات للنظام على ريف دمشق
أخبار | 14 نوفمبر 2014

خرج العشرات في مدينة سراقب بريف إدلب، اليوم الجمعة، في مظاهرة تحت شعار "يداً بيد لإسقاط الحكومة والائتلاف"، بعد أن رفضوا طلب الأهالي بتوفير ملاجئ لهم، تحميهم من قصف الطيران، خصوصاً عقب الحملة العنيفة التي شنتها قوات النظام على المدينة، وطالب المتظاهرون بـ"إسقاط" كل رموز المعارضة المتمثلة بالائتلاف والحكومة المؤقتة، ووصفوهم بأنهم لا يمثلون الشعب السوري بل "يمثلون عليه"، حسبما أفاد فؤاد بصبوص مراسل روزنة.

ويذكر أن هذه، ليست المرة الأولى التي تخرج فيها مظاهرات مناهضة للحكومة المؤقتة، خصوصاً بعد عدم تلبية متطلبات الأهالي، الذين طالبوا في مظاهرة اليوم بتوفير مواد التدفئة والغاز.

واستمرت حملة الاعتقالات والمداهمات ومصادرة الأسلحة في بلدة الرامي بريف إدلب، عقب اقتحامها من قبل "جبهة النصرة" و"أحرار الشام" و"صقور الشام" وعدة فصائل أخرى.

وقال أيمن البكور مراسل روزنة في حلب، إن تنظيم "الدولة الإسلامية"، استهدف مدينة مارع بريف حلب، فجر اليوم، بثلاث قذائف هاون، أسفرت عن إصابة طفلين بجروح طفيفة، وتسببت بأضرار مادية.

وفي ريف دمشق، قتل تسعة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال وأصيب آخرون بجروح، في غارتين شنتهما طائرات النظام السوري على بلدة سقبا في الغوطة الشرقية، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من ناحية أخرى أفادت مصادر معارضة عن سقوط قتلى وجرحى في قصف مدفعي طال مدينة الحراك بريف درعا، كما طال القصف بلدات اليادودة وإنخل وخراب الشحم وصيدا.

وذكرت مصادر أمنيّة لبنانية، بأنّ قنبلة انفجرت عند الجبال اللبنانية في القرب من الحدود السورية، اليوم الجمعة، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص، مضيفةً أن التفجير جرى عن بُعد لتصيب عربة يمتلكها الجيش اللبناني في منطقة قريبة من بلدة عرسال الحدودية.

ونقلاً عن مصادر مسيحية في منطقة الجزيرة شمالي سوريا، قالت وكالة آكي الايطالية، إن التجمع الشبابي الآشوري/المسيحي المعروف بـ"سوتورو" أو "مكتب الحماية"، قام بتأسيس أول "أكاديمية عسكرية" آشورية سريانية في مدينة القامشلي تحمل اسم "أكاديمية آغا بطرس"  وهدفها تأهيل المقاتلين السريان وتدريبهم.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق