حسن أبو هنية: ضربات التحالف قاربت بين "داعش" و"النصرة"

حسن أبو هنية: ضربات التحالف قاربت بين "داعش" و"النصرة"
أخبار | 14 نوفمبر 2014

قال حسن أبو هنية خبير الجماعات الإسلامية، في اتصال هاتفي مع روزنة، إن ضربات التحالف الدولي على تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة"، والتصادم الذي حصل مع "حركة حزم" ومع "جبهة ثوار سوريا"، دفع تنظيم "الدولة" و"النصرة"، للتقارب والصلح الموضوعي، وجعلهم يطالبون بالعودة إلى التوحد.


وأشار أبو هنية إلى أن كلمة البغدادي التي بثت، أمس الخميس، هي "لرفع معنويات مقاتلي تنظيم الدولة على الأرض"، مضيفاً بأن ضربات التحالف "أوقفت تقدم التنظيم الذي كان يتقدم بشكل كبير في العراق وسوريا، إلا أن هذه الضربات غير كافية للقضاء على التنظيم ولن توقف تقدمه بالكامل".
ولفت إلى أن تنظيم "الدولة" لم يتكبد خسائر كبيرة، وذلك باعتراف الولايات المتحدة نفسها وعلى لسان مسؤوليها، الذين أقروا أنه يجب العمل على قوات على الأرض، إما بتأهيل الجيش العراقي أو على الجانب السوري.
وكان تشاك هيغل وزير الدفاع الأميركي، ورئيس هيئة الأركان مارتن ديمبسي أكدا، أن الحملة الجوية على تنيظم "الدولة" ستتزايد مع ازدياد قوة الجيش العراقي.
كما أكد هيغل في جلسة استماع أمام الكونغرس، انتهاء التحضيرات لتجهيز المعارضة السورية المعتدلة وتدريبها وتوقع أن يستغرق الأمر بين ٨ و١٢ شهراً.
وفي السياق، استعرض وفد أمريكي مكون من خبراء عسكريين في تركيا، الكيفية التي سيجري العمل بها لبدء تدريب وتجهيز "المعارضة المعتدلة" في سوريا، ومن المقرر أن تكون هذه الزيارة هي الأخيرة إلى تركيا لإعطاء القرارات النهائية المتعلقة بهذا الشأن.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق