وليد البني: المعارضة السورية تفتقر لسياسيين غير تابعين دولياً

وليد البني: المعارضة السورية تفتقر لسياسيين غير تابعين دولياً
أخبار | 21 أكتوبر 2014

قال المعارض السوري وليد البني إن "هناك شد حبل بين الدول الحليفة وفق قاعدة من سيدفع أكثر،  وهي قاعدة معترف عليها في العالم السياسي،  و لكن للآسف لا يوجد في المعارضة السورية سياسيين قادرين على استغلال هذا الموقف، والضرب على الطاولة والقول بأننا لا نملك مصلحة بذلك،  نتيجة الاستتباع الموجود، للذين يمثلون المعارضة السورية دولياً". 

و تابع البني في اتصال هاتفي مع روزنة: "لا يمكن تحميل المعارضة السورية  مسؤولية عدم رغبة المجتمع الدولي و الولايات المتحدة الأمريكية،  في حل الأزمة السورية،  و التوقف عن استغلال سوريا، كساحة لتصفية صراعات القوى الإقليمية في المنطقة" .

وأضاف البني: "لا أعتقد بأن أمريكا تريد لتنظيم الدولة الإسلامية  أن يسيطر في المنطقة،  و لكنها لا تريد له أن يختفي أيضاً، لأن ذلك يتطلب استراتيجية وأسلوب مختلف عما يجري الآن".

ووصف الصراع بين أمريكا و تركيا بمعركة شد حبل بين الطرفين، و أن تركيا لا تريد التورط بعمليات برية من دون أن تفكر أمريكا بإنهاء الأزمة بشكل جدي،  و بالمقابل فإن أمريكا تريد توريط الجيش التركي بالمهمات التي لا تريد توريط جيشها فيها.

وأوضح البني أن نتائج صراع الإرادات،  ستكون واضحة في المستقبل، حيث ستضطر الولايات المتحدة في النهاية،  إلى دخول قوات حقيقية  تقاتل على الأرض، مشيراً إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية، قد لا يربح في عين عرب "كوباني"،  و لكن لا يمكن هزيمة التنظيم  بالقوات الكردية الموجودة هناك .

ورأى البني أنه، "لا مفر من تدخل بري في سوريا من الناحية الاستراتيجية، وأن تركيا لن تتدخل إلا إذا حصلت على ضمانات بعدم التعرض إليها من قبل حزب العمال الكردستاني،  وبأن  سوريا لن تبقى جرح في خاصرتها". 

وأكد أن "تركيا ليست جمعية خيرية عندما تطالب بمناطق آمنة للاجئين،  أو حظر جوي لمنع الأسد من استكمال تدمير سوريا،  و لكن المصلحة التركية تتقاطع مع مصالح الشعب السوري،  و مع مصلحة تقريب خلاصه من الكارثة التي تسبب بها النظام".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق