صدقة: يحق للاجئين السوريين في الأردن الطعن ضد قرار وقف مساعداتهم الغذائية

صدقة: يحق للاجئين السوريين في الأردن الطعن ضد قرار وقف مساعداتهم الغذائية
أخبار | 16 أكتوبر 2014

 قال محمود صدقة، الناشط الإغاثي في الأردن، إن اللاجئين السوريين كانت صدمتهم  كبيرة بقرار ايقاف الكوبونات الغذائية، خاصة أن اللاجئ كان ينتظر رسالة لاستلام الدعم، ليتفاجئ بقرار حرمانه من الكوبونات.

وأوضح صدقة، في اتصال هاتفي مع روزنة، بأن جونثان كامبل، منسق المشاريع الخاصة بالسوريين، والمسؤول عن الطوارئ في منظمة الغذاء العالمية، أكد بأن عدد اللاجئين السوريين المحرومين من الكوبونات، بلغ 12 ألف عائلة، من مجموع يقارب 36 ألف لاجئ، وهي تشكل 7 بالمائة من مجموع المستفيدين من الكوبونات الغذائية، لترتفع إلى 15 بالمائة في الشهر القادم.

وأشار إلى أنه "لا يوجد معيار واضح في اختيار المحرومين"، مضيفاً بأن "المنظمة اعتمدت على دراسات قامت بها منظمات شريكة لمنظمة الغذاء العالمية، وكان الحل الذي توصلت إليه منظمات المجتمع المدني، وفرق التطوع السورية والأردنية، ومنظمات حقوقية، مع جونثان كامبل"، على الشكل التالي: "يمكن للاجئ التقدم  بطلب استئناف للحصول على الكوبونات، وهو عبارة عن نموذج تظلم".

 ولفت صدقة إلى أن كامبل، "يتذرع ببعض اللاجئين السوريين اللذين يستلمون الكوبونات بسيارات فارهة، وعند زيارة الباحثين الاجتماعيين لبعض العائلات كانت توجد لدى هذه العائلات أجهزة الكترونية وأثاث باهظ الثمن".

وأضاف أن المنظمة "لا توجد لديها أي استراتيجية للشهر القادم فيما يخص توزيع الكوبونات".

وفسر صدقة الحالات التي ينطبق عليها شرط الاستئناف، والتي يقبل منها الطعن بشكل فوري، وهي "عائلة من دون معيل، مطلقة، أرملة، عزباء، زوجة شهيد (عائلة ترأسها امرأة )، وجود حالات إعاقة أو مرض عضال أو مرض خطير أو ذوي احتياجات خاصة بشرط وجود تقارير طبية تثبت صحة الادعاء"، مضيفاً بأن مدة قبول الطلب أو رفضه لا تتجاوز الشهر منذ إرسال الطلب.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق