مسؤول كردي: عدونا الأول داعش.. والأسد كان أخاً لأردوغان

توزيع المساعدات الإنسانيّة على الفارين من عين العرب
توزيع المساعدات الإنسانيّة على الفارين من عين العرب

سياسي | 13 أكتوبر 2014 | روزنة

قال الممثل عن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في باريس خالد عيسى إن الحكومة التركية دعت صالح مسلم رئيس الحزب إلى إسطنبول نهاية الأسبوع ووعدته بإغلاق الحدود أمام تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومساعدة القوات الكردية في عين العرب "كوباني"، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية للمدينة، مؤكداً أنّ أنقرة لم تلتزم بأي من هذه الوعود حتى الآن حسب قوله.


اقرأ أيضاً: مسؤول كردي: ضربات التحالف غير كافية


وحول موقف الأتراك الذي يربط محاربة تنظيم الدولة، بمحاربة نظام الأسد، قال عيسى في اتصال هاتفي مع روزنة: "يتم قتلنا اليوم بأيدي إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية بدعم تركي، وهو عدونا الأساسي الآن، ونحن نقاوم من يعتدي علينا".

وأضاف المسؤول الكردي أنّ "الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ورئيس الوزراء داود أوغلو، كانا يناديان الأسد بـ "أخي"، ويطلبان منه اعتقال أبناءنا وبناتنا، وكُثرٌ منهم فقدوا حياتهم تحت التعذيب".

وختم عيسى بالقول: "نحن لا نحتاج الأتراك لإعطاء براءات لأحد، ونقول من يهاجمنا سنهاجمه". 

وكانت الحكومة التركية دعت صالح مسلم، زعيم حزب "الاتحاد الديمقراطي"، الذي يعتبر جناحاً سورياً لحزب "العمال الكردستاني" التركي، لزيارة أنقرة، التي وصل إليها ليل الأحد، لإبلاغه بشروطها مقابل تقديم الدعم التركي لأكراد سورية في معركة عين العرب، ونقلت صحيفة العربي الجديد عن مصادر قولها بأنه تم توجيه الدعوة إلى مسلم، أثناء تواجده في العاصمة الدنماركية، كوبنهاغن، قبل أيام، وبأن المحادثات مع المسؤولين الأتراك لا تجري بشكل مباشر بل عبر وسطاء.

وكشفت تلك المصادر عن أن أنقرة تفرض ثلاثة شروط على "الاتحاد الديمقراطي" لبدء الدعم العسكري في معركة عين العرب: أولها وقف التعاون والتنسيق مع النظام السوري، وثانيها إنهاء إعلان الحزب مناطق الإدارة الذاتية في كل من عين العرب، عفرين، والقامشلي، قبل التشاور مع باقي الأطراف في المعارضة السورية، أما ثالث الشروط فهو عدم القيام بأية خطوات تهدد الأمن على الحدود السورية التركية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق