صوامع القمح في سوريا تكفي لأكثر من عام

صوامع القمح في سوريا تكفي لأكثر من عام
أخبار | 26 أغسطس 2014

روزنة_ دمشق|| أعلن عبد اللطيف الأمين مدير العام للشركة العامة لصوامع الحبوب، التابعة لحكومة النظام السوري، أن المخزون الحالي من مادة القمح يكفي البلاد لأكثر من عام، موضحاً أنه يجري حالياً إعداد دراسة من أجل تأهيل صومعة عدرا، التي تعد من أكبر الصوامع في سوريا، بطاقة استيعابية تبلغ 200 ألف طن. ولفت الأمين في تصريح لصحيفة الوطن، إلى الانتهاء من إعادة تأهيل صومعة السبينة، في ريف دمشق، حيث دخلت عملية الاستثمار بشكل كامل وحيز الاستثمار بطاقة استيعابية تبلغ 120 ألف طن. وأضاف أن تقرير الشركة العامة لصوامع الحبوب أن وسطي التخزين في الصوامع كافة خلال النصف الأول من العام الحالي بلغت 1.800 مليون طن، وأن مجموع إدخالات القمح خلال النصف الأول من العام الحالي تزيد على 700 ألف طن والإخراجات من القمح 800 ألف طن. وأشار الأمين إلى أن الكميات المعقمة بلغت 750 ألف طن والمغربلة 580 ألف طن والمهواة 100 ألف طن، إضافة إلى صومعة طرطوس. كما بلغت الكميات المستوردة 300 ألف طن. وبلغ وسطي التخزين في الصوامع كافة، خلال النصف الأول من العام الحالي، مليوناً و800 ألف طن. وفي السياق أوضح الأمين أنه يتم العمل في الصوامع لتخزين القمح لمصلحة مؤسسة الحبوب، والتعامل مع جهات القطاع العام ضمن الإمكانية التخزينية المتاحة والمحافظة على القمح المخزن والتأكد من جاهزيتها الفنية ومدى خلوها من الإصابة الحشرية لحين الطلب إلى المطاحن، مبيناً أن حكومة النظام تسعى لإنشاء صوامع تكفي لاستيعاب مليون طن، وتهدف إلى إيصال الطاقة الإنتاجية للصوامع إلى 5.5 ملايين طن، والذي يكفي سوريا لمدة عامين، إضافة إلى احتياطي يكفي لمدة عام، على حد قوله.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق