ناشط سوري: أمريكا أنزلت كوماندوس لإنقاذ رهائن

ناشط سوري: أمريكا أنزلت كوماندوس لإنقاذ رهائن
أخبار | 23 أغسطس 2014

روزنة_ الرقة|| قالت وكالة رويترز الإخبارية في تقرير خاص، إن أمريكا أنزلت قوات كوماندوس خاصة في سوريا لإنقاذ رهائن كان منهم الصحفي الامريكي "جيمس فولى "، الذي ذبحه تنظيم الدولة الإسلامية قبل أيام. ونقلت الوكالة عن شهود عيان، إنه في الرابع من تموز وصل 24 على الأقل من أفراد كوماندوس قوة "دلتا فورس" الأمريكية على متن طائرات هليكوبتر "بلاك هوك" إلى العكيرشى وهى بلدة صغيرة قرب مدينة الرقة، للبحث عن رهائن أمريكيين. وأضافت أن الجنود الأمريكان دمروا أسلحة مضادة للطائرات في قاعدة لمقاتلي الدولة الإسلامية جنوب شرقي الرقة. و قال الناشط أبو إبراهيم الرقاوى لرويترز: "وقعت الغارة بعد منتصف الليل بقليل " وأضاف أنه بعد أن نزل الكوماندوس أغلقوا الطريق الرئيسي إلى الرقة وتحركوا صوب سجن مؤقت كان يعتقد أن فولى والسجناء الآخرين موجودون به. وتابع: " عندما لم يعثروا على فولى هاجموا القاعدة التي أطلق عليها المتشددون اسم بن لادن ، وأشعلوا النيران فيها". وقال الرقاوى "كما يقول قرويون فإنهم أحرقوا المعسكر وقتلوا كل المقاتلين التابعين لتنظيم الدولة الإسلامية"، مضيفاً أن جنديين أمريكيين أصيبا. وقال مصدر سوري قريب من الدولة الإسلامية، إن المتشددين علموا أن غارة ستقع عندما شوهد أمريكيون يسألون في مدينة أنطاكيا التركية التي تبعد نحو 20 كيلومترا عن الحدود، عن المكان الذي يمكن أن يوجد به الرهائن في سوريا. ولهذا ربما تكون الدولة الإسلامية، قد قامت بنقل الرهائن إلى مكان آخر. وقال الشخص الذي اشترط عدم ذكر اسمه: "كان الأمريكيون يسألون عن رهائنهم ويبحثون يائسين عن أي معلومات."


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق