ناشطون سوريون يحيون ذكرى مجزرة الكيماوي في استانبول

ناشطون سوريون يحيون ذكرى مجزرة الكيماوي في استانبول
أخبار | 22 أغسطس 2014

يامن المغربي – استانبول ||
أقام ناشطون سوريون فعالية في ساحة السلطان أحمد في مدينة اسطنبول التركية، لإحياء الذكرى الأولى لمجزرة الكيماوي، والتي راح فيها المئات من الضحايا بريف دمشق.
تضمنت الفعالية عرضاً لفيلم قصير، فيه عدة مشاهد لأطفال قضوا في الهجوم الكيماوي على الغوطة الشرقية، وردات الفعل العالمية.
يقول حسام موصللي أحد المنظمين في حديثه لروزنة، "كانت لدينا صعوبات بالتنسيق بين بعضنا البعض كما العادة، إلا أننا نجحنا، الحكومة التركية كانت متعاونة، واخترنا هذه الساحة لوجود السياح الأجانب فيها، لتعريفهم بما حصل، وهي دعوة لهم للضغط على حكوماتهم، نحن في القرن الواحد و العشرين، نذبح بدم بارد والقوى الظلامية تدخل سوريا يومياً".


تزامن عرض الفيلم، مع مشهد تعبيري للأطفال السوريين المشاركين، الذين ركضوا واستلقوا على الأرض أمام الحضور في الساحة، مما أثار استغرابهم، متسائلين عما يحصل.
الحضور السوري لم يكن كثيفاً، بينما وقف الكثيرون ممن مروا بالساحة متسائلين عن سبب التجمع، وكانت الإجابة عن طريق أوراق طبعت باللون الأصفر بلغات متعددة شرحت ماذا حصل منذ عام.
ويرى أحد الحاضرين أن الفعالية مهمة جداً في هذه الذكرى المؤلمة، "نستطيع هنا أن نعرف الناس في تركيا ما الذي حصل في مثل هذا اليوم منذ عام، المنطقة هنا مليئة بالسياح ولا يعرفون أي تفاصيل سوى أن هناك حرب في سوريا، وصعقوا بالمعلومات عن المجزرة والأعداد الهائلة من الضحايا".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق