عشرات الآلاف يبنون بيوتاً اسمنتية بالزعتري

عشرات الآلاف يبنون بيوتاً اسمنتية بالزعتري
أخبار | 21 أغسطس 2014

روزنة – الزعتري || كشف عبد الكريم الخالدي رئيس بلدية الزعتري في الأردن، عن بناء نحو 13 ألف لاجئ سوري، بيوت اسمنتية في المنطقة، بعد إزالة وزارة الداخلية لخيامهم العشوائية، حسبما أورد موقع "عمون" الأردني. وقال الخالدي إن "مطالباتهم السابقة بإزالة المخيمات العشوائية، لا تجد صدى من قبل وزارة الداخلية، التي أزالت المخيمات، لتتطور لبيوت عشوائية بناها اللاجئون من خلال شرائهم قطع أراض صغيرة لا تتجاوز مساحتها الـ200 متر، وبناء (البلوك) المسقوف بالصفيح المعدني". ودرست الحكومة الأردنية نهاية العام الفائت، السماح للاجئي المخيم، ببناء بيوت طبيعية، من مواد إسمنتية، وذلك عقب السيول التي اجتاحت الكرفانات والخيام التي يقطنها اللاجئون، إلا أن هذا المقترح رفض بشكل كامل، وتم منع دخول مواد البناء إلى المخيم. وبحسب الخالدي، يصعب تنظيم البيوت والأبنية المتبقية، من قبل البلدية التي باءت محاولاتها بالفشل، "بحكم قيام بعض اللاجئين بشراء قطعة أرض، وهي مصنفة زراعية في وسط الشارع الذي حددته البلدية". ويسود البعد العشائري في منطقة الزعتري، حيث تخضع مناطق هناك لعشائر أردنية، وأخرى تخضع لنفوذ عشائر سورية، ما يجعل حتى عملية التنظيم والترسيم صعبة جداً، وكثيراً منها تدخل في نزاعات في حال حاولت البلدية التنظيم. وأشار الخالدي بأن "ما قامت به الداخلية من إزالة للمخيمات، تحول لعملية توطين حقيقية للاجئين السوريين في بيوت أسمنتية". ويعد مخيم الزعتري ثالث أكبر مخيم في العالم، ويقطن فيه أكثر من مائة ألف لاجئ سوري.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق