ألفا لاجئ سوري عالقون على تلة قرب عرسال

ألفا لاجئ سوري عالقون على تلة قرب عرسال
أخبار | 15 أغسطس 2014

روزنة – عرسال || أعلنت الراهبة اغنيس، التي تعمل على مساعدة اللاجئيين السوريين في بلدة عرسال، بأن هناك أكثر من ألفي لاجئ سوري عالقين منذ أيام في منطقة جبلية تطل على بلدة عرسال. ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الراهبة، بأن هناك "ما بين ألفين و2500 لاجىء سوري على تلة مشرفة على عرسال، لا يتلقون اي مساعدات لان المنظمات غير الحكومية غير قادرة على الوصول اليهم، كون المنطقة تعد حاليا منطقة عسكرية". وأوضحت أن هؤلاء "كان من المقرر أن يكونوا برفقة دفعة أولى من 1700 لاجىء سوري غادروا عرسال وعادوا إلى سوريا، إلا أننا لم نتمكن من استقبالهم. ورفض أهالي عرسال عودتهم، والجيش اللبناني لم يسمح لهم بالوصول إلى بلدة راس بعلبك". وقالت المفوضية العليا التابعة للأمم المتحدة أنها "ليست على علم بقضية الألفي لاجىء، لكنها تتابع الوضع عن كثب"، مشيرة إلى أن "الوضع في سوريا لا يتيح عودة آمنة للاجئين، ولذا نحن لا نشجع أو نسهل ذلك". وبحسب تقرير لصحيفة "الشرق الأوسط"، تسود حالة من الاحتقان العنصري لدى بعض أهالي بلدة عرسال، من الذين تضرروا نفسياً واقتصادياً وحتى جسدياً من تداعيات هذه المعركة.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق