ملك الأردن: آن الأوان لحل الأزمة السورية

ملك الأردن: آن الأوان لحل الأزمة السورية
أخبار | 10 أغسطس 2014

روزنة_ عمان|| أكد الملك الأردني عبد الله الثاني على أنه قد آن الأوان لبلورة موقف عربي ودولي موحد وداعم لإيجاد حل سياسي شامل في سوريا، مشيراً في الوقت نفسه إلى عدم وجود " حل سريع أو فوري أو عسكري للأزمة السورية". وأضاف الملك في مقابلة مع صحيفة الغد الأردنية، أنه "بغياب الحل السياسي واستمرار الجمود فإن سوريا تتسارع نحو سيناريو الدولة الفاشلة، وسيتعمق سيناريو التقسيم وسيتسارع تصدير الأزمة منها لدول الجوار، ذات التركيبة الديموغرافية المشابهة، والذي أصبح واقعا نشهده الآن". وحذر من أن التطورات الجارية تعد "وصفة للدمار"، مشيراً إلى تسريع تصدير الأزمة من سوريا إلى الجوار. وأعرب عن خشيته من أن يكون ما يحدث في سوريا بداية مرحلة طويلة من القتل والخراب. ودعا العاهل الأردني جميع الأطراف المؤثرة على النظام والمعارضة، إلى حثهما على الجلوس إلى طاولة الحوار للوصول إلى حل سياسي يشمل جميع أطراف المجتمع السوري ومكوناته. ولفت إلى أن استمرار الأزمة السورية دون حل جعل التحدي الأكبر الذي يواجه الإقليم والعالم هو نمو التطرف، وتدفق المقاتلين من مختلف الدول، بينما تتفاقم الأزمة وتتمزق سوريا وتسيل دماء الشعب السوري. وحول الأعباء التي يتحملها الأردن جراء استضافة اللاجئين السوريين، قال الملك عبد الله إن "الأردن يحتضنهم في هذا الظرف الصعب ولا يكتفي بالشعارات بل يتحمل ضغوطا هائلة على إمكاناته وموارده جراء هذا الموقف، ولكن لهذا الدور طاقة وحدود لن نستطيع تجاوزها".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق