مسلحون يحرقون خيام اللاجئين السوريين في عرسال

مسلحون يحرقون خيام اللاجئين السوريين في عرسال
أخبار | 03 أغسطس 2014

روزنة_ باريس|| أفاد الناشط اللبناني طارق الحجيري، بأن المسلحين الذين اقتحموا بلدة عرسال اللبنانية، أضرموا النار في خيام اللاجئين السوريين، التي يقدر عددها بخمسة آلاف خيمة. وأضاف في اتصال هاتفي مع راديو روزنة، أن اللاجئين السوريين خرجوا من المخيمات إلى شوارع البلدة، ولجأ بعضهم إلى الجوامع، بسبب المعارك الدائرة بين الجيش اللبناني والمسلحين، مؤكداً عدم وجود نشاط لأية منظمات إغاثية، مع غياب كامل لمفوضية اللاجئين عن المنطقة. ووصف حالة السوريين بأنها "في غاية السوء". وأوضح أن الجيش اللبناني أبلغ اللاجئين السوريين، بأن المخيمات ستكون مسرحاً لعمليات عسكرية، وطالبهم بالخروج حفاظاً على سلامتهم. وأشار الناشط إلى أن الجيش اللبناني لم يدخل عرسال بشكل كامل اليوم، وإنما تدور المعارك على الحواجز فقط. من جهته، أكد الصحفي نضال حمادة أن تدخل حزب الله في سوريا، ليس له أية علاقة بوجود القاعدة والتنظيمات المتطرفة في لبنان. وأضاف حمادة في اتصال هاتفي مع روزنة أن "جميع اللبنانيين تدخلوا في سوريا، وأي طرف ينفي تدخله هو بائع كلام، سواءً كتلة المستقبل، أو حزب الله(...)الكل تدخل في سوريا، باستثناء المسيحيين الذين لا يملكون القدرة". وقال "لا يمكن لأحد في لبنان، إلا أن يتدخل في سوريا، لأن الموضوع السوري يؤثر على كل لبناني، فكان التدخل في الشمال وفي طرابلس وفي البقاع". وأوضح حمادة أن القاعدة موجودة في لبنان منذ عام 2008 ، ونفذت عمليات سابقة وقتلت جنوداً من الجيش، قائلاً إن "تدخل حزب الله كان موضعي لأسباب معروفة، وهي أن المسلحين السوريين قطعوا خط الإمداد لحزب الله في سوريا". يذكر أن التوتر بدأ في عرسال إثر توقيف الجيش لشخص سوري يدعى عماد جمعة، وهو قائد إحدى الكتائب المعارضة في سوريا. وعقب ايقاف جمعة، طالب مسلحون عبروا الحدود من سوريا إلى البلدة، بالإفراج عنه وعمدوا إلى خطف جنديين من الجيش. واعتدوا على عسكريين من الجيش والقوى الأمنية الأخرى داخل البلدة، بحسب بيان للجيش اللبناني.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق