أزمة مياه في القامشلي مع بداية شهر رمضان

أزمة مياه في القامشلي مع بداية شهر رمضان
أخبار | 02 يوليو 2014

آختين أسعد_ القامشلي||
بدأت أزمة نقص المياه تتفاقم في مدينة القامشلي، خاصة في الحي الغربي ومنطقة الهلالية، حيث استمر انقطاع المياه لأكثر من أسبوعين عن بعض المنازل، فيما ارتفع سعر المياه إلى 500 ليرة سورية  لقاء الـ 200 لتر. 
تقول إسراء من سكان الحي الغربي: "لا يوجد ولا نقطة ماء في منزلنا، نحصل على مياه البئر من بيت الجيران، وهي غير نظيفة  وتسبب الأمراض. كما أننا نواجه صعوبات في استخراج المياه من البئر عبر الموتور، لأن التيار الكهربائي لا يتوافر إلا ساعة واحد في اليوم". 
ومن جهتها، تطالب فاديا وهي ربة منزل من الهلالية، المسؤولين بإيصال المياه والكهرباء، خاصة في شهر الصوم، وتقول إن الحالة تتجه من سيء إلى أسوأ. 


قال عبد العزيز يوسف رئيس لجنة المياه في بلدية القامشلي، إن الأزمة انتهت، وإن ما شهدته المدينة مؤخراً جاء نتيجة إغلاق للسكر الرئيسي "بفعل فاعل". 
ويضيف يوسف أنهم يعملون على حل كافة المشاكل، لتلبية حاجة كل المناطق من المياه. موضحاً أن سد السفان كان خارج الخدمة، لذلك تم التعاقد مع شركة "مشروع الهلالية"، الذي سيضخ المياه إلى مدينة القامشلي بالاستفادة من وجود 52 بئر، وخزانين سعة كل واحد منهما ثلاثة آلاف متر مكعب. ويؤكد أنه مع وضع خط السفان بالخدمة ستتوفر المياه بنسبة تسعين بالمئة. 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق