تعليق على فيسبوك يودي بحياة طالب سوري في الريحانية

تعليق على فيسبوك يودي بحياة طالب سوري في الريحانية
أخبار | 08 يونيو 2014

أنس الخبير_ الريحانية|| أقدم طالب سوري على قتل زميل له في مدرسة الأورينت للاجئين السوريين في مدينة الريحانية التركية، إثر مشاجرة وقعت أمام باب المدرسة. يقول إبراهيم الذي كان حاضراً أثناء وقوع الجريمة، إن عدداً من طلاب الصف التاسع، اجتمعوا أمام المدرسة وكانوا يخططون للانتقام من طالب في الثانوية العامة، لأنه أساء لهم بتعليق على موقع الفيسبوك. ويضيف أن طلاب البكالوريا علموا بالأمر وحاولوا حل الخلاف، لكن الطلاب الأصغر سناً، أصروا على ضرب الطالب صاحب التعليق، فحاول "عبد الحليم" من الصف التاسع، لكم "محمد" الذي أخرج سكيناً كانت بحوزته وأصابه بطعنة في صدره، وريثما وصلت سيارة الإسعاف كان عبد الحليم قد فارق الحياة. رفض المسؤولون في مدرسة الأورينت التصريح بأية معلومة لروزنة عن الحادث. واكتفوا بالقول أن الأمر لا يخصهم، فيما امتنع مركز الأمن التركي في المدينة، عن كشف تفاصيل الجريمة لأسباب أمنية. ويرى الشاب محمد هرموش الذي شهد وقوع الحادث، أن محمد لم يكن ينوي قتل عبد الحليم، فهو كان يشعر بالخوف الشديد، وعندما طعنه بدا بالصراخ "يا لله لا يموت يا لله لا يموت". ويقول إن مدارس اللاجئين بحاجة إلى مراكز للإرشاد النفسي، لإخراج الطلاب من جو الحرب الذي أثر على كافة نواحي حياتهم. يقول أحد الأساذة في مدرسة سوريا حرة، إن أثر العنف في سوريا كثيراً على الطلاب، وأصبحت المفردات التي كانت غريبة عن تفكير السوريين أمراً متداولاً ومألوفا بالنسبة لهم، وحتى مصدر مفاخرة، كأن يقول طالب لآخر أن أخاه ذبح شخصين أو ثلاثة. ويضيف أن ضعف التربية في بعض المناطق السورية ولدى بعض العائلات، يجعل الأمر أكثر سوءاً.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق