تكاليف العلاج تجبر اللاجئين على العودة من لبنان

تكاليف العلاج  تجبر اللاجئين على العودة من لبنان
أخبار | 21 مايو 2014

روزنة|| أعلنت منظمة العفو الدولية "إمنستي" اليوم الأربعاء، أن نقص المساعدات الدولية والثغرات في النظام الصحي تضطر اللاجئين السوريين في لبنان، إلى الاستدانة أو العودة إلى بلادهم التي تجتاحها الحرب. وحسب المنظمة التي تدافع عن حقوق الإنسان، فإن الأسرة الدولية مسؤولة في قسم كبير عن هذه الحالة بسبب "فشلها المخزي" في تمويل برامج الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين في لبنان. وقالت المسؤولة في منظمة العفو الدولية أودري غوغهران، إن الوصول إلى "المستشفيات وإلى العلاجات المتخصصة بالنسبة للاجئين السوريين في لبنان هو بكل وضوح غير كاف وإن الوضع ازداد سوءا بسبب النقص في التمويل ". وتقدم المفوضية العليا للاجئين مساعدة لبعض السوريين الذين هم بحاجة للمعالجة الطبية، ولكنها تفرض قيودا وتطلب مساهمة بنسبة 25% من المصاريف بسبب النقص في التمويل، حسب تقرير منظمة العفو الدولية. وهناك عدد كبير من اللاجئين الفقراء الذين يلجؤون إلى الديون من أجل دفع ثمن الأدوية والمعالجات، حسب التقرير. وأضافت المنظمة أن أخرين عادوا إلى سوريا كي يشتروا أدوية بأسعار أقل أو محاولة تلقي العلاجات، بالرغم من المخاطر التي يتعرضون لها بسبب عودتهم إلى البلاد جراء الحرب. وأوضحت المنظمة أن رفض الحكومة اللبنانية السماح بإقامة مستشفيات ميدانية يعرقل الجهود لناحية تلقي السوريين للعلاجات.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق