طفل سوري لاجئ في لبنان دُفن قبل أن يموت

طفل سوري لاجئ في لبنان دُفن قبل أن يموت
أخبار | 04 أبريل 2014

روزنة_ بيروت|| دُفن الطفل السوري اللاجئ في لبنان عامر فوازي العلو "ستة أشهر"، وهو حي في مقبرة مجدل عنجر بالبقاع، بعد أن اعتقد والداه أنه فارق الحياة. وبعد 24 ساعة أبلغهم أحد الأشخاص أنه سمع حركة داخل القبر وأن الطفل لم يكن ميتا. وتبين بعد نبش القبر واستخراج الجثة، أن تاريخ وفاة الطفل كان بعد الدفن وليس قبله. وأن المسكن جعل الطفل المريض ينام بعمق، ما جعل الأهل يعتقدون انه ميت، ووجد الاطباء آثار قيء على الجثة، جعلتهم يتأكدون من انه كان حياً عندما كان مدفوناً تحت التراب. وقال والد الطفل "عامر" لتلفزيون "LBC" أنه لا يملك أي مال، لإدخال طفله المريض للمشفى الأمر الذي جعله يكتفي باستشارة احدى الصيدليات التي اعطته دواء.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق