واشنطن قلقة من استهداف الأقليات في سوريا

واشنطن قلقة من استهداف الأقليات في سوريا
أخبار | 30 مارس 2014

روزنة_ واشنطن|| عبرت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف عن "قلق واشنطن من استهداف الأقليات في سوريا". وقالت: "نشعر بانزعاج شديد من القتال والعنف الذي يهدد الأمن في كسب بسوريا، وأرغم الكثيرين على الفرار". وتابعت "كما قلنا طوال فترة النزاع، نحن نأسف لاستمرار التهديدات ضد المسيحيين والأقليات في سوريا"، مشيرة الى أن "الرئيس الأميركي باراك أوباما بحث خلال لقائه البابا فرنسيس، أموراً عدة من بينها محنة الأقليات، وخصوصاً المسيحيين، داخل سوريا". وأعربت هارف عن أملها في أن يتم الوفاء بالتعهدات التي قطعتها بعض المجموعات التي تقاتل في مدينة كسب، بعدم استهداف المدنيين واحترام الأقليات والأماكن المقدسة. وأكدت أن "الولايات المتحدة ستستمر في دعمها الراسخ للمتضررين من العنف في سوريا وفي المنطقة، بما في ذلك السوريون الأرمن"، مضيفة: "لطالما كانت لدينا مخاوف من تهديد المتطرفين العنيفين، وتهديد المجتمع الارمني في سوريا يزيد من مخاوفنا هذه". وأوضحت هارف أن العنف الذي تتحدث عنه هو مهاجمة جماعات متطرفة، مثل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، للمدنيين "وليس المعارضة المعتدلة، ليس الأشخاص الذين نتعامل معهم حول أمور داخل سوريا".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق