الجولاني يمهل داعش ويكفر الإئتلاف

الجولاني يمهل داعش ويكفر الإئتلاف
أخبار | 25 فبراير 2014

روزنة|| هدّد أبو محمد الجولاني قائد جبهة النصرة في سوريا، تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، بتصعيد الحرب عليه في العراق وسوريا، إذا لم يدخل في تحكيم للشرع مع النصرة، ممهلاً التنظيم خمس أيام للرد بشكل رسمي على ذلك وإلا واجه "المر العلقم"، وذلك بحسب كلمة خصصها الجولاني لرثاء القيادي في كتائب أحرار الشام أبو خالد السوري، الذي يقال إنه قتل على يد "داعش". وقال الجولاني، إنه في حال رفض "تنظيم الدولة حكم الله مجددا فإن الأمة ستقاتل الفكر الجاهلي المتعدي وتنفيه حتى من العراق، وهناك مئات الرجال ينتظرون". ودعا الجولاني تنظيم الدولة للتقدم بكل ما يملكه من أدلة وبراهين أو حتى شبهات للعلماء و"أخذ الفتوى منهم بحق هذه الجماعات وقتالها، وما يقوله العلماء يسري على الجميع، وفي مقدمتهم جبهة النصرة". و قال الجولاني في معرض حديثه، إن خلافهم مع " داعش " لا يمنع من وجود جماعات وقعت في ردة وكفر وهي تقاتل تنظيم الدولة، كالائتلاف و هيئة الأركان، كونهم يعملون على جيش وطني يسعى لتثبيت حكومة علمانية والقضاء على مشروع إسلامي، على حد تعبيره. وفي سياق متصل أفاد ناشطون لراديو روزنة بمقتل "أبو حمزة التونسي" نائب والي الرقة في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته في منطقة الحمرات شرقي مدينة الرقة. كما وقعت اشتباكات في منطقة "جزرة البوحميد "بين محافظتي الرقة ودير الزور بين النصرة و تنظيم"داعش"، ووصل عدد من مقاتلي التنظيم إلى المستشفى الوطني بالرقة، بحسب ما ذكر ناشطون.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق