ريما فليحان: انفراج بسيط على المستوى الإنساني في حمص

ريما فليحان: انفراج بسيط على المستوى الإنساني في حمص
أخبار | 11 فبراير 2014

روزنة_ جنيف|| قالت ريما فليحان عضو الوفد المعارض في جنيف لموفدة روزنة لجين الحاج يوسف، أن الإئتلاف طالب اليوم بفك الحصار عن المناطق التي تخضع لحصار النظام، وبإدخال ضروريات الحياة إليها وليس بفتح ممرات آمنة فقط، مضيفة أن فك الحصار لايخضع للتفاوض لأنه قرار يلزم النظام والجهات المحاصرة، وهو نابع عن الشرعية الدولية لحقوق الإنسان. وقالت فليحان إنه بالرغم من التحفظ على بعض البنود في اتفاق حمص، إلا أنه جاء نتيجة الضغط على النظام، مضيفة أنه "يمكن القول بوجود انفراج ولو بسيط على المستوى الإنساني في حمص على الرغم انه مخجل لكن يجب فك الحصار ايضا عن كل سوريا". وأشارت ريما فليحان إلى أن الأساس في مفاوضات جنيف2 هو القرار 2118 الصادر عن مجلس الأمن والذي ينص على البدء في عملية الانتقال السياسي، مضيفة أن المشكلة في الجولة الأولى من المفاوضات هي أن كل الاتفاقيات التي تطالب بالهدن ووقف اطلاق النار لم تنفذ لعدم وجود آليات واضحة وصحيحة لتنفيذها، مؤكدة أن "النظام مسؤول عن كل جرائم الحرب في السنوات الماضية وبالتالي لايمكن أن يقوم هو بتنفيذ هذه الاتفاقيات". وأكدت أن المطلوب هو خلق بيئة محايدة توفرها هيئة الحكم الانتقالية، يتم من خلالها تنفيذ بيان جنيف 1. وأكدت فليحان أن المجلس الوطني لم ينسحب من الإئتلاف، قائلة إن البيان الذي خرج من المجلس الوطني لم ينفذ وهو قرار فردي صادر عن بعض الأعضاء من المجلس الوطني ولا يزال عدد من أعضاء المجلس الوطني في الائتلاف أو موجودين في الوفد المعارض، مؤكدة أن كل الذين انسحبوا من الائتلاف هم سبعة اعضاء فقط تم تثبيت استقالتهم.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق