أنس العبدة: لا مشكلة مع فكر جهادي بأجندة سورية

أنس العبدة: لا مشكلة مع فكر جهادي بأجندة سورية
أخبار | 11 فبراير 2014

روزنة_ جنيف|| قال أنس العبدة عضو وفد المعارضة إلى جنيف لموفدة روزنة لجين الحاج يوسف، إن "حرص الإئتلاف على وجود هيئة التنسيق لن يقف عند حجم التمثيل للهيئة ضمن الوفد"، مشيرا إلى أن الإئتلاف عرض ثلاثة مقاعد على الهيئة، بينما طالبت الهيئة بأربعة كراسي ضمن الوفد المفاوض، على أن تتم توسعة مشاركتهم في الفريق الإستشاري. وتابع العبدة أن الوصول الى إستراتيجية واحدة بين الهيئة والإئتلاف هو الأهم، مشيرا إلى وجود مشتركات مهمة على الصعيد السياسي. وقال العبدة إنه تم تشكيل هيئة عسكرية وأمنية من ثمانية أشخاص يمثلون أكبر أطياف الجيش الحر والمنشقين عن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام. مضيفا أن أطرافا من هذه الهيئة ستشارك في الجلسات الداخلية لوفد المعارضة عند الضرورة. وعبر العبدة عن أمله في أن تسحب جبهة النصرة مبايعتها لزعيم القاعدة أيمن الظواهري، قائلا إن هذه البيعة هي الشيء الوحيد الذي يبقيها خارج إطار الثورة، مضيفا أنه لا مشكلة بوجود فكر جهادي بأجندة سورية، وقال إنه يمكن للنصرة تقديم مشروعها السياسي وإذا استطاعت تطبيقه من دون السلاح فلها الحق في ذلك، على حد تعبيره. وتابع العبدة أن الصورة المنقولة عن الأرض غير حقيقية، وأنه لا يوجد أي فصيل مسلح قادر على السيطرة على الارض لوحده، ضاربا تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام كمثال، حيث لم يتمكن من فرض برنامجه على الناس. وأشار العبدة إلى أن "الابراهيمي يعمد في الجلسات المنفردة مع وفدي النظام، الى تحديد النقاط المشتركة، والتفاوض يجري بين الاعداء وليس بين الاصدقاء و لذلك لن تكون المهمة سهلة".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق