توثيق جرائم حرب جديدة في سوريا

توثيق جرائم حرب جديدة في سوريا
أخبار | 25 يناير 2014

قام خبراء الأمم المتحدة لجرائم الحرب بتوثيق أكثر من جريمة تعذيب وقتل جديدة ارتكبها طرفا الصراع في سوريا، بحسب ما أعلنت الخبيرة الأمريكية كارين كونينغ أبوزيد، مضيفة أنهم يشعرون بثقة أن في امكانهم بناء قضية يمكن أن تحال إلى المحكمة الجنائية الدولية. وقالت الخبيرة التي تعمل في لجنة تحقيق مستقلة أنشأتها الأمم المتحدة عام 2011، إن الخبراء يعدّون قائمة سرية رابعة للمشتبه بهم سواء من الأفراد أو الوحدات لصلتهم بجرائم منذ تموز. وتابعت أبوزيد في لقاء مع وكالة رويترز، أن المقاتلين الأجانب في سوريا لهم "أجندتهم الخاصة" وأحيانا يقيمون محاكم تصدر أحكاما سريعة تنفّذ على الفور بما في ذلك أحكام بالإعدام. وأضافت أن الصور التي تم الحصول عليها من شخص قال انه انشق عن الشرطة العسكرية السورية، وقيل انها تظهر التعذيب والقتل الممنهج لنحو 11 الف معتقل لا تعتبر دليلا يمكن قبوله في الوقت الحالي رغم ان الفريق يحاول اكتشاف المزيد. وطبقا لنتائج الامم المتحدة فإن النظام السوري وأجهزة استخباراته يعتمدان "التعذيب الممنهج" على نطاق واسع لاستجواب وترهيب ومعاقبة الأشخاص. وتقول إن من بين الأساليب الموثقة التي استخدمتها النظام الصدمات الكهربائية والضرب المبرح والحرق بالسجائر والاعدام الوهمي والحرمان من النوم والتعذيب النفسي مثل التهديد باغتصاب افراد العائلة. وقالت أبو زيد أنها قابلت لاجئين سوريين يحملون آثار جروح على ظهورهم وفقئت أعينهم بسبب سوء المعاملة في المعتقلات.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق