ميدفيدف يصف صور التعذيب في سوريا بالجرائم

ميدفيدف يصف صور التعذيب في سوريا بالجرائم
أخبار | 23 يناير 2014

روزنة|| قال ديمتري ميدفيدف رئيس الوزراء الروسي، إن ما ظهر في صور تعذيب بسوريا "جرائم" وأنه لا بد من إثبات مرتكبها في المحكمة. كلام ميدفيدف جاء في تعليقه على تقرير نشره خبراء دوليين قالوا إنه "يوثق" أدلة لارتكاب النظام السوري "جرائم حرب"، من خلال صور سربها منشق من الشرطة العسكرية لآلاف السجناء الذين قضوا تحت التعذيب بحسب التقرير. وأضاف ميدفيدف، في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية أنه "من غير الواضح من هو المسؤول عنها، ولا بد من إثبات المزاعم بأن النظام السوري ارتكبها، في المحكمة". وقال رئيس الوزراء الروسي: "لا يمكننا القول ان بشار الأسد مجرم من دون تحقيق، ولذا أعتقد انه لا بد أن تتم هذه المحاكمة على الأراضي السورية بعد انتهاء النزاع، فهذا حق الشعب السوري". ولفت ميدفيدف، إلى انه "لا هو ولا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يعتبران الأسد شريكاً استراتيجياً"، مضيفا ان "الاسد حاليا هو رئيس سوريا، ولا يمكن تجاهله أو غض النظر عنه". وأضاف "ان البعض في سوريا لا يحبون النظام، وهذا أمر مفهوم، لكن أيضا ثمة قطّاع طرق". وكان أحمد الجربا رئيس الإئتلاف الوطني المعارض، قد طالب بتحقيق في مراكز الأمن السورية، متهما إياها بـ "القتل والتعذيب". وقال الجربا، بعد ان اعطي الكلام مجددا في نهاية الجلسة الافتتاحية لمؤتمر جنيف2 أمس الأربعاء: "اطالب بتحقيق دولي عبر لجنة مستقلة تقوم بزيارة مراكز النظام الامنية ومعسكرات اعتقاله التي تعمل على نشر الموت والتعذيب".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق