الابراهيمي: مسؤولية خطيرة على حزب الله.. وخطاب الأسد مخيب للآمال

الابراهيمي: مسؤولية خطيرة على حزب الله.. وخطاب الأسد مخيب للآمال
أخبار | 19 أغسطس 2013

جدد الموفد الاممي- العربي المشترك الاخضر الابراهيمي دعوته الاطراف المتنازعة الى ايجاد حل سياسي للازمة في سوريا. وذكر في مقابلة ضمن النشرة الدورية الصادرة عن القسم السياسي للامم المتحدة انه لم يزر سوريا منذ كانون الاول 2012 مكررا ان خطاب الرئيس بشار الاسد في كانون الثاني 2013 كان مخيبا للآمال. ورأى ان الاعلام السوري لم يكتفي بانتقاد تصاريحه وحسب انما كان "مهينا". واذ اشار الى العمل الذي يقوم به المكتب الاممي في سوريا، اعتبر ان قنوات الاتصال قائمة مع كل الاطراف هناك ضمنها المجتمع المدني. وعبر الإبراهيمي عن أسفه لان لا "مناقشات جدية" حيال السلام، واوضح ان الاطار الوحيد الذي نوقش فيه الموضوع كان في موسكو ضمن اللقاء الذي جمع وزيري الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف في ايار الماضي، ومكررا ان رسالته للسوريين ركزت عل عدم توافر حل عسكري للنزاع. وتحدث الابراهيمي عن الجهود المتواصلة لعقد مؤتمر "جنيف 2"، كاشفا ان الامم المتحدة تعمل مع روسيا والامم المتحدة لاطلاق المؤتمر. وقال ان "الهدف الآني يتمثل في حضور وفدين سوريين، واحد يمثل النظام وثان المعارضة كي يبدآ النقاش حول كيفية تطبيق "بيان جنيف" الصادر في 30 حزيران 2012". وجدد المطالبة بوقف تدفق السلاح، مبديا تخوفه من تدمير سوريا كليا وازدياد الطابع الطائفي للحرب فتوسع الازمة في اتجاه دول الجوار ولاسيما لبنان. وقال :" لقد اتخذ "حزب الله " مسؤولية خطيرة في الانخراط عسكريا في النزاع وسيعاني من التداعيات".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق