السوريون تجارة مربحة للمهربين

السوريون تجارة مربحة للمهربين
صور | 30 نوفمبر 2014

الهرب من الحرب السورية، تحوّل الى عملية تجارة واستغلال مربحة، حيث تصل كلفة التهريب عبر الطريق التركي إلى حوالي 12 ألف يورو، فيما تنخفض عبر الطريق الليبي-الإيطالي إلى حوالي 5 آلاف يورو. ويجد المهربون عبر الخط التركي صعوبة أكبر في تمرير اللاجئين إلى اليونان، ومنها بالطيران إلى السويد أو ألمانيا، وذلك بسبب الرقابة المشددة التي تم فرضها من قبل الشرطة اليونانية وبالاستعانة بمراقبين ألمان، ولكن المخاطر أقل بكثير. فيما تعد الرحلة من ليبيا إلى إيطاليا أخطر بكثير من حيث احتمالات الغرق وبسبب رداءة القوارب المستخدمة، ولهذا تكون الكلفة أقل. ولكن احتمالات الوصول إلى الطرف الآخر أعلى. وبعد الوصول إلى إيطاليا يتمكن المهاجرون من إيجاد طريقهم بمساعدة المهربين إما بالطيران إلى السويد وشمال أوروبا أو بالقطارات والسيارات إلى ألمانيا أو عبرها إلى الدانمارك ثم السويد. وبلغ عدد الغارقين في العام الماضي 3300 مهاجر، بحسب مفوضية اللاجئين في الامم المتحدة. وجثثهم تعلق في شباك الصيد أو تتحلل.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق