عمالة الأطفال السوريين ترتفع إلى مستويات خطيرة

عمالة الأطفال السوريين ترتفع إلى مستويات خطيرة
صور | 18 نوفمبر 2014

وصلت عمالة الأطفال إلى مستويات خطيرة حيث تقدر اليونيسيف أن طفلاً من بين كل عشرة أطفال سوريين لاجئين في المنطقة من بين الأطفال العاملين وقد صرحت المفوضية وشركاؤها بأن مشكلة عمالة الأطفال تُعد من أوسع المشكلات انتشارا ً وأعقدها من بين كافة مشكلات حماية الطفل. ويرجح أن يكون انتشار عمالة الأطفال أعلى من الأرقام الواردة في التقارير. ويعمل الكثير من الطفال على فترات متقطعة في وظائف قصية الأجل قد تتغير من يوم إلى آخر. ونظراً لأن عمالة الأطفال في الأردن ولبنان غير قانونية، غالباً ما يخفي أصحاب العمل والعائلات اللاجئة المشكلة خشية افتضاح أمرهم. إضافة إلى ذلك، يخشى بعض الآباء إذا اكتشفت المنظمات العاملة في المجال الإنساني أمر عمل أبنائهم، أنها قد تقلل من استحقاقاتهم للمساعدات المالية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق