أهالي ريف ادلب يلجؤون إلى المزارع

أهالي ريف ادلب يلجؤون إلى المزارع
صور | 02 سبتمبر 2014

يقضي المدنيون من سكان سراقب ساعاتٍ النهار تحت أشعة الشمس، فمهما بلغت قسوتها، لن تكون أكثر ضرراً من البراميل المتفجرة التي تستهدف بيوتهم. هكذا، يجد أهالي سراقب في الأراضي الزراعية المكشوفة مكاناً للنزوح، بعيداً عن طائرات النظام الحربية، التي صعدت غاراتها على مدن وقرى ريف إدلب خلال الأيام الماضية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق