مع السوريين.. من باريس إلى ذكرى الثورة

مع السوريين.. من باريس إلى ذكرى الثورة
تحقيقات | 17 مارس 2014
رنا الزين - باريس|| أضاءت عبارة "مع السوريين" باللغة الفرنسية برج ايفل ، في ذكرى مرور ثلاث سنوات على الثورة السورية. وذلك في تمام الساعة السابعة مساءا. وشهدت ساحة "التروكاديروا" تجمهراً كبيرا من المعارضين السوريين ، رفعوا خلاله شعارات وأعلام الصورة السورية هاتفين إحياءً لمطالب الحرية. واختلفت الاراء حول الفعالية التي نظمتها مؤسسات ومنظمات غير حكومية . ما بين مرحب بالفكرة ومعتبر أنها رفاه لا مكان له اليوم بين السوريين. "ليز" فرنسية الاصل تتكلم العربية اشارت ان الفعالية لا تتعدى ان تكون رمزية فقط. فيما كان لنارت وجهة نظر اخرى وان الفعالية ليست سياسية الطابع ، و لذلك لا يمكن ان نطلب منها موقف سياسيا، وطالما انها موجهة قبل المجتمع المدني فهي تعتبر خطوة مهمة. " كندة" وافقت "ليز" بان للحالة دفع ايجابي فقط مع تحفظها على تنسيق الفعالية وتنظيمها خصوصا مع وجود تكاليف ليست بالقليلة . "نزار" بدوره انطلق من فكرة "كندة " ورأى ان المبالغ المدفوعة كان يمكن ان توظف بشكل افضل بحسب تعبيره، كتخصيصها للاجئين السورين في فرنسا او للطلبة القادمين حديثا او للذين بلا ماوى و دون مكان يبيتون فيه لسوء ادارة استقبال اللاجئين السوريين. احد الطلاب القادمين حديثا الى فرنسا قال ان الاحتفال بمرور الذكرى خارج سورية هو غير حقيقي، ولا يحمل دفء اللحظات التي عاشها داخل سورية في الذكرى الاولى، و الثانية ، حيث الالم و الخوف والمعاناة ، و الحلم بالامل الحقيقي . الامل الذي تحدث عنه احد الطلاب بقي حاضرا رغم دموع الالم لاستمرار نزيف الدم والنزوح واللجوء في حياة السوريين اليومية. أما الناشط "مازن" فقد قال ان الامل ازال موجوداً وانه لا توجد ثورة من دون اخطاء ، والا ما كانت حقيقية وطبيعية .

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق