الكردية تدخل المدارس في القامشلي

الكردية تدخل المدارس في القامشلي
تحقيقات | 20 أكتوبر 2013

حاول أكراد سوريا في العام الدراسي الفائت، ادخال لغتهم إلى مناهج التعليم في بعض المدارس الابتدائية بمدينة القامشلي. حينها أجابت مديرية التربية في الحسكة بإغلاق أبواب المدارس التي أُدخلت إليها الكردية. كما طلبت من المدراء في جميع مدارس المحافظة منع تدريس المقرر المذكور، الأمر الذي تسبب في خلق حالات توتر، وصدام أحياناً، بين مديري المدارس وبين أساتذة اللغة الكردية، الذين أصروا على متابعة التدريس.

النظام يغض الطرف
بدأت سميرة حاج علي مهامها كمشرفة لدى "مؤسسة اللغة الكردية" في مدينة القامشلي، كما تولت مهمة تعليم الكردية في إحدى المدارس. تقول حاج علي: "في 11 تشرين الثاني 2012، أدخلت المؤسسة مقرر اللغة الكردية إلى المدارس الرسمية.. بدأنا يومنا الأول دون مشاكل". لكن في اليوم الثاني، أمرت قوات النظام بإغلاق أبواب المدارس.

وتضيف لراديو "روزنة"، بالقول: "أخبرونا أن تدريس الكردية ممنوع في المدارس الرسمية، لكننا لم نلتفت لهذا التحذير، وسارعنا إلى خلع أبواب المدارس لنواصل تدريس اللغة". واستمر الجدل في المدارس طيلة العام الدراسي، دون أن يخلوا الأمر من محاولة مقربين من قوى النظام إثارة المكونات غير الكردية في ظل تصميم مؤسسة اللغة على مواصلة مشروعها.
العام الدراسي الحالي مختلف عن سابقه. ويبدو أن جزء من تطلعات أكراد سوريا بدأ يتحقق. إذ بات تعليم مقرر اللغة الكردية في المدارس الرسمية واقعاً. وتشير ردود أفعال وزارة التربية اليوم، إلى تقبلها هذا الواقع. إذ يبدو أنها أبدت موافقة ضمنية، غير رسمية، على تدريس المقرر.

تعلّق حاج على موقف مديرية التربية في الحسكة، بالقول: "لم نواجه أية صعوبة في بداية العام الدراسي الجاري. فمنذ اليوم الأول، أرسلت مؤسستنا موجِهين تربويين ليتولوا مهامهم إلى جانب الملاك الإداري في المدارس، والتنسيق في عملية تنظيم البرنامج الدراسي". كما وزعت المؤسسة مدرسي الكردية على المدارس. وتقول حاج علي: "خصصنا ثلاثة إلى خمسة مدرسين لكل مدرسة، بحيث يتم توزيعهم حسب الحاجة".

وكانت جامعة دمشق أعلنت في نيسان الماضي، عن حاجتها للتعاقد مع مدرسين اثنين للغة الكردية، يحملان إجازة في أي اختصاص ويمتلكان خبرة بالتدريس ومؤهلا لتدريس اللغة الكردية. 

أساتذة باعداد كبيرة
وتتبع مؤسسة اللغة لـ"مجلس غربي كردستان"، أحد طرفي "الهيئة الكردية العليا" عن "حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD). وتنتشر مراكز المؤسسة في كافة المناطق التي تسيطر عليها "وحدات حماية الشعب" (YPG). وتُقيم دورات خاصة بتعليم الكردية، وتمنح شهادة خاصة بها.

حاولنا الحصول على رؤية مديري احدى المدارس في القامشلي، لكنه اعتذر (لأسباب أمنية.. إذ قد يكلفه إبداء الرأي خسارة الوظيفة التي يتحكم بها النظام). لكن هذا لم يمنع روسيم، وهي تلميذة في الصف السابع، من التحدث عن تجربتها الجديدة: سابقاً لم يكن هناك من يعلمنا اللغة الكردية في المدارس، لكن الواقع تغير الآن.. في بداية الدروس واجهتنا بعض الصعوبات، لكن الأمر بات أيسر الآن".

وتدرّس الكردية حاليا، في مدارس عفرين وكوباني (عين العرب) بريف حلب، وكذلك في مدن وبلدات محافظة الحسكة، باستثاء الحسكة المدينة، في حين يُدرس المقرر في أكثر من نصف عدد مدراس مدينة القامشلي. ويستخدم المدرسون المنهاج المعتمد في "مؤسسة اللغة الكردية" والذي يضم سلسلة مكتملة.
ويعمل 239 مدرس لغة كردية في مدارس القامشلي، فيما يقدر عدد المدرسين في كافة المناطق بنحو الفي ومئتي مدرّس. ويعمل مدرسو الكردية بشكل تطوعي. ويقول أحد المدرسين أنهم لا يتقاضون أية رواتب، لأن الأموال تذهب اليوم، إلى ميزانية وحدات (YPG)، وهو أمر مبرر في اعتبارهم يعيشون حالة حرب. على حد تعبيره.          

اتحاد معلمي القامشلي
إلى جانب مؤسسة اللغة، أسس "مجلس غربي كردستان" أخيراً، مؤسسة تربوية تُعرف باسم "اتحاد معلمين مدينة القامشلي". ويوضح رئيس الاتحاد الجديد خالص مسور، إن اتحادهم تابع لـ"الهيئة الكردية العليا"، مشيراً إلى وجود مدرسين غير أكراد كأعضاء في الاتحاد. ويقول: "دورنا، كمؤسسة مستقلة، مهم جداً. والاتحاد لا يضم فقط مدرسين أكراد، بل هناك مدرسين عرب وآشوريين وسريان وأرمن" في الاتحاد.

ويوضح مسور لـ"روزنة"، أن مديرية التربية في الحسكة تستعين بمؤسستهم للحفاظ على حسن سير العملية التعليمية في المدارس. ويقول: "التربية تستنجد بنا أحياناً، لتقديم المساعدة في ضبط المدارس". ويضيف: "خصصنا مشرفين لمواكبة حسن سير العملية التعليمية في المدارس، واستدراك حالة الفوضى التي شهدتها المدارس في العام الفائت، لا سيما في فترة الامتحانات".

وتنتمي الكردية إلى أسرة اللغات الهندو-أوروبية. ويتحدث أكراد سوريا اللهجة الكورمانجية التي يحكي بها أكراد تركيا، والمكتوبة بالحروف اللاتينية، فيما يتحدث أكراد العراق وإيران اللهجة السورانية التي تعتمد على الأبجدية العربية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق