المجتمع المدني والتطوعي بسوريا بين حكم البعث وسنوات الثورة

المجتمع المدني والتطوعي بسوريا بين حكم البعث وسنوات الثورة
انفوغرافيك | 10 يوليو 2015

تنشطت منظمات المجتمع المدني والتطوعي في سوريا، شيئا ما بعد عام 2000، بعد سيطرة حصرية لحزب البعث الحاكم على التجمعات المدنية والنقابات المهنية، إلا أن النشاط المدني والتطوعي أخذ منحى تصاعديا مع بداية الثورة عام 2011، عبر التنسيقيات المحلية والفرق الإعلامية والفرق الطبية والمجالس المحلية.

ويظهر تباين في نسبة عدد الجمعيات المدنية إلى عدد السكان بين سوريا والأردن ولبنان، حيث بلغت النسبة، جمعية مدنية واحدة لكل 20 ألف سوري، بينما يوجد جمعية لكل ألف شخص في كل من البلدين الجارين.

وتخضع غالب مؤسسات المجتمع المدني إلى سلطة الدولة، كما يدخل في تكوين معظمها المال السياسي والهدف الاستخباراتي، فيما تعتمد على ممولين إما حكوميين أو متبرعين بناءا على وازع ديني، أو جهات خارجية ومنظمات دولية.

تم نشر الانفوغرافيك بموجب مشروع الشراكة بين مؤسسة دولتي وروزنة


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق