نصائح يجب أن تعرفها لمنع زيادة وزنك في الحجر المنزلي

نصائح يجب أن تعرفها لمنع زيادة وزنك في الحجر المنزلي
نصائح يجب أن تعرفها لمنع زيادة وزنك في الحجر المنزلي

صحة | 19 أبريل 2020

إيمان حمراوي - روزنة|| يتداول السوريون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً طريفة ونكاتاً فكاهية، يشيرون من خلالها إلى إقبالهم غير المسبوق على الطعام فترة الحجر الصحي المفروض عليهم في سوريا وفي مختلف أنحاء العالم، ما يعني زيادة كبيرة في الوزن وبخاصة مع قلة الحركة وتوقف معظم النشاطات. فما سر زيادة الإقبال على الأكل؟

 
الأخصائي النفسي أحمد شيخاني يقول لـ"روزنة" عن سبب الإقبال الشديد على الطعام فترة الحجر الصحي: "قد ينجم عن الخوف والقلق المستمرين بشأن (كوفيد - 19) والعزلة الاجتماعية التي يسببها الحجر الصحي، أعراض سلوكية مثل زيادة التدخين أو زيادة في الأكل والشرب، وزيادة في الأعراض العاطفية مثل التهيّج أو القلق أو الاكتئاب.
 
ويضيف" إنّ الشعور بالتوتر والخوف هو استجابة طبيعية لمرض سبّبه فيروس لا يزال قيد الدراسة حتى الآن، في ظل أزمة صحية يبدو أن البلدان غير مستعدة لها".
 
ويوضح أنّ اللجوء إلى السلوكيات المتاحة فترة الحجر الصحي مثل تناول المزيد من الطعام، أو النوم الكثير يمكن أن يكون مفهوماً خلال هذه الفترة بسبب الابتعاد الاجتماعي، مثل عدم القدرة على الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، أو التسكع مع الأصدقاء.
 
أم سامر، سيدة سورية وأم لـ 3 أطفال، تقول لـ"روزنة"، "بعدما تم تحديد خروجنا من المنزل إلا للضرورة، حُرمنا من نشاطات كثيرة كنا نمارسها، مثل الذهاب للنادي الرياضي، أو التسوق، أو الزيارات العائلية، لنجد أنفسنا أمام أربعة جدران، لا يوجد أمامنا سوى الاهتمام بالطعام والأطفال".
 
وتضيف: "تغيّر نمط حياتنا، ومواعيد وجبات طعامنا، الآن بعد الحجر الصحي أصبحنا نأكل أكثر وفي أوقات غير معتادة، كالأكل منتصف الليل، ولا نعرف كيف يجب علينا أن نتكيف مع الحجر الصحي وبنظام غذائي معتدل، وبخاصة بعدما اشترينا حاجتنا من الطعام لمدة تعادل الشهر خوفاً من حظر تجوال كامل".

وبسبب العزلة الاجتماعية والتخوف من فيروس "كورونا" فإن ذلك  من شأنه أن يسبب الإجهاد المزمن فضلا عن أعراض جسدية تشمل الصداع والأرق وتوتر العضلات، واضطراب المعدة مثل حرقة المعدة والارتجاع الحمضي وآلام المفاصل. وفقما تحدث به الأخصائي النفسي أحمد شيخاني.

اقرأ أيضاً: تطورات "كورونا" لحظة بلحظة... تعرف إليها

 
وللتغلّب على تلك الأنماط السلوكية كزيادة الأكل أو التدخين، نصح شيخاني، العمل على إعداد برنامج يومي لكل أفراد العائلة، يتضمن أنشطة رياضية، وترفيهية وأوقات محددة مع العائلة، إضافة إلى العمل أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي (التي يجب أن تكون محدودة)، مشيراً إلى ضرورة التوقف عن متابعة كل ما يشاع عن المرض والاكتفاء بمتابعة المصادر الموثوقة فقط، ومرتين في اليوم فقط.
 
وشدّد على ضرورة ممارسة الرياضة خلال فترة الحجر الصحي، ولمدة نصف ساعة على الأقل يومياً للكبار، وساعة للصغار، إضافة إلى الاسترخاء وتنظيم الوقت.
 
من جهتها قالت أخصائية التغذية بتول أمهان لـ"روزنة": إن الطعام يرفع هرمون السعادة عند الأشخاص، لذلك يكون ملجأ للتسلية فترة الحجر الصحي، لكن يجب ملاحظة نوعية الطعام الذي يتم تناوله.
 
وأضافت أنه يمكن تنظيم الوجبات بحيث نلجأ للإفطار صباحاً لأخذ الطاقة الكافية، ومن ثم تناول قطعة فاكهة بين الإفطار والغداء كـ"سناك"، للتخفيف من الجوع قبل فترة الغداء.
 
وأشارت إلى أنه من الجيد الاعتماد فترة الحجر الصحي على وجبات تحتوي على الخضروات، التي بدورها تعزّز جهاز المناعة وتنشط الجهاز الهضمي، في ظل قلة الحركة في المنزل وخمول الأمعاء.
 
كما يمكن الاعتماد على حصص غذائية من البروتينات لدعم العضلات حين ممارسة التمارين الرياضية. إما من مصادر نباتية مثل البازلاء أو الفاصوليا، أو من مصادر حيوانية، مثل اللبن والأسماك واللحوم والدجاج.
 
ونصحت بالتخفيف من السهر وعدم الأكل بوقت متأخر لمساعدة الجهاز الهضمي على أخذ قسط من الراحة ليلاً ليعمل بشكل صحيح.
 
وأوضحت أنّ نسبة جيدة من الناس لا تأكل معظم النهار، وعند الليل تأكل وجبات كبيرة ودسمة، معتبرة أنّ هذا التصرف خاطئ، وإن كان ولا بد يمكن تناول وجبة خفيفة ليلاً.
 
هذا وشهدت دول عديدة حظراً شاملاً للتجول لمكافحة انتشار فيروس كورونا، كإيطاليا وفرنسا وإسبانيا وغيرها. فيما تشهد دول أخرى حظر تجول جزئي مثل سوريا، بينما تشهد بعض الدول حظر تجول طوعي، كتركيا ولبنان.
 
وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم حتى اليوم 786 ألف و291 شخصاً، كما بلغ عدد الوفيات 37 ألف و820 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين نحو 166 ألف في 178 بلداً حول العالم.


الحلقات

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق